عين على العدو

“العصا السحرية” منظومة الدفاع الجوي الجديدة لدى العدو الصهيوني

المجد – خاص

أعلن جيش العدو الصهيوني بشكل رسمي عن المنظومة الجديدة "العصا السحرية" أو ما تسمى بــ "مقلاع داوود" والتي تستخدم في اعتراض صواريخ المقاومة متوسطة المدى، وذلك يوم الأحد 2 أبريل 2017م.

وحسب وسائل اعلام العدو، فقد قرر جيش العدو رسمياً إدخال المنظومة حيز الخدمة العسكرية، وذلك من أجل تعزيز القدرات العسكرية لدى الجيش ومنع أي تهديد من المقاومة.

وفي هذا السياق فقد صرّح رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، بأن منظومة "العصا السحرية" هي أساسي لدعم لقوة دولة الكيان، والتي تنضم للأعمال التكنولوجية السابقة كالقبة الحديدية ومنظومة حيتس.

ونقلت الإذاعة الصهيونية العامة، تصريحات نتنياهو بأن "العصا السحرية" تطوير "إسرائيلي" أصلي، ويتضمن تكنولوجيا حديثة، مؤكداً على أن "دولة الكيان" ستبقى الرائدة في هذا المجال، حسب ادعائه.

وأضاف بأن حكومة الاحتلال تُولي أهمية للقدرات الدفاعية لدولة الكيان، متعهدًا "بالضربة الاستباقية لمن يسعى لضرب مصالح الكيان، والقضاء على من يهدد وجودها"، على حد قوله.

وأفاد رئيس حكومة الاحتلال في تصريح سابق خلال جلسة الحكومة، أن "دولته ملتزمة بحماية أمنها؛ ونعمل في الإطار بشكل مبرمج لتقوية قدرتنا الهجومية ضد أعدائنا".

فيما يرى وزير جيش الاحتلال، أفيغدور ليبرمان، أن جيشه بتدشين هذه المنظومة يمكنه الرد على أي تهديد، زاعمًا وجود من يسعى لاستهداف والقضاء على "الكيان" في العالم دون تسمية أي جهة.

وأشار اعلام العدو الصهيوني، إلى أن منظومة "العصا السحرية" أو "مقلاع دواد"، هي منظومة دفاع جوي لاعتراض القذائف والصواريخ متوسطة وطويلة المدى، وطوّرت بمشاركة شركتي "رفائيل" الصهيونية وشركة "رايثون" الأمريكية.

وأوضح اعلام العدو أن الهدف الأساسي لمنظومة "مقلاع دواد"، هو توفير رد على صواريخ المقاومة اللبنانية، مثل "M-600" وفجر إيرانيين الصنع، وكذلك لاستخدامها في المستقبل لاعتراض صواريخ موجودة بحوزة المقاومة الفلسطينية.

ولفت اعلام العدو النظر إلى أن استراتيجية المنظومة المستقبلية، يتوقع أن تطور قدرة اعتراض الطائرات بدون طيار.

مقالات ذات صلة