عين على العدو

أولمرت تفقد مفاعل ديمونا

 


النهار اللبنانية


تفقد رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود أولمرت امس المفاعل النووي الأبرز في البلاد، في ديمونا، مع زيادة التكهنات عن توجيه ضربة اسرائيلية الى إيران للقضاء على برنامجها النووي أو إلحاق أضرار كبيرة به.


 ولم يدل مسؤول في مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بتفاصيل عن الزيارة التي غابت عنها وسائل الإعلام. غير أن الإذاعة الاسرائيلية بثت ان أولمرت قام بجولة رافقه فيها دليل في المجمع الواقع في جنوب صحراء النقب. وأثارت الزيارة تعليقات في الإذاعة ومحطات التلفزيون الاسرائيلية في شأن احتمال شن هجوم اسرائيلي على المنشآت النووية الإيرانية.


 ومعلوم ان اولمرت لم يستبعد خيار شن هجوم على ايران لوقف طموحاتها النووية، وقد رفض نتائج تقرير جهاز الاستخبارات الوطني الاميركي الذي جاء فيه إن طهران أوقفت برنامج التسلح النووي عام 2003.


 ويُعتقد على نطاق واسع ان اسرائيل تطور ترسانة عسكرية نووية في مفاعل ديمونا، لكنها تحرص على عدم تأكيد ذلك أو نفيه. وكانت صور سربها عام 1986 الخبير النووي موردخاي فعنونو إلى صحيفة “الصنداي تايمس” البريطانية جعلت الخبراء يعتقدون أن اسرائيل تملك سادس أكبر مخزون نووي، بما في ذلك عشرات الرؤوس الحربية. وقد نقلت الصحيفة أخيراً الى مصادر عسكرية أن إيران وجهت صواريخها نحو مفاعل ديمونا باعتباره أحد الأهداف التى يمكن ضربها فى حال تعرضها لهجوم عسكري.

مقالات ذات صلة