تقارير أمنية

تحذير.. “الشاباك” يكثف نشاطه الاستخباري عبر مواقع التواصل

المجد- خاص

حذرنا كثيراً في موقع "المجد الأمني" من مخاطر استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما على صعيد العمل المقاوم والمشاركة في فعاليات انتفاضة القدس، وعن كيفية استغلال الاحتلال الصهيوني لهذه المواقع لصيد المنتفضين.

وفي هذا السياق أعلن جيش الاحتلال الصهيوني عن اعتقاله قرابة الـ400 فلسطيني في أنحاء الضفة المحتلة، بعد معلومات استخباراتية للاشتباه بنيتهم تنفيذ عمليات فدائية.

وقالت صحيفة "هآرتس" الصهيونية إن اعتقال هؤلاء النشطاء، جاء بعد جهد استخباراتي من جهاز الأمن العام "الشاباك"، الذي خصص وحدات تقنية لمراقبة مواقع التواصل الاجتماعي، ورصد محادثات النشطاء ومنشوراتهم.

ووفقاً للصحيفة فإن جهاز "الشاباك" زاد من عمليات التنصت على حسابات الفلسطينيين مؤخراً، وقام بمراجعة منشورات الكثير من الفلسطينيين بهدف منع وقوع عمليات فدائية.

وأوضحت أن مراقبة مواقع التواصل الاجتماعي من قبل "الشاباك" ساهم في تقليل عدد الهجمات الفدائية التي ينفذها الشباب الفلسطيني.

المعلومات التي تحصل عليها المخابرات الصهيونية من خلال مواقع التواصل تتضمن أسماء النشطاء وتحركاتهم وعناوينهم ومن يدعمهم، بالإضافة إلى معلومات وقائية تتعلق بكشف العمليات الفدائية قبل حدوثها.

وأكدت صحيفة "هآرتس" أن "الشاباك" وضع طريقة عمل خاصة لمراقبة مواقع التواصل الاجتماعي، أدت لنتائج مهمة في التعرف على من ينوي تنفيذ عملة فدائية فردية وإفشالها على حد زعمها.

وتعمد المخابرات الصهيونية بالإضافة إلى التجسس والمراقبة إلى تحليل المنشورات المكتوبة من قبل نشطاء الانتفاضة، لاستنباط معلومات أمنية مهمة، تؤدي إلى إحباط العديد من العمليات المنوي تنفيذها.

احذر من الاستهانة والاستخفاف بقدرات العدو، فكل ما يدور عبر مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة موقع "فيسبوك" من منشورات ومحادثات وأنشطة، تقع تحت أعين الوحدات التقنية لمخابرات العدو.

مقالات ذات صلة