تقارير أمنية

الأمن في حياة الشهيد محمد الزواري

المجد – خاص

بثت قناة الجزيرة الفضائية الأحد الماضي في برنامجها الاستقصائي "ما خفي أعظم" حلقة جديدة بعنوان "طيار المقاومة" تحدثت فيه عن عملية اغتيال الشهيد التونسي محمد الزواري أحد عناصر المقاومة الفلسطينية والذي تم اغتياله في 15/12/2016 في مدينة صفاقس التونسية.

وكشف أحد عناصر المقاومة الفلسطينية الذي تم الحديث إليهم خلال الحلقة أنه تم تجنيد الزواري للانضمام إلى عناصر المقاومة في مطلع العام 2006، ليصبح بعد ذلك أحد أبرز عناصر الوحدة الخاصة لتصنيع طائرات بدون طيار.

ولمع خلال الحلقة اسم "مراد" وهو الاسم غير الحقيقي للشهيد الزواري، الذي تنكر به لعشرين عاماً، حتى استطاع بذلك تغليبه على الاسم الحقيقي لأقرب المقربين منه، وذلك ما كشفته زوجته أنه حينما استشهد بدأت تنادي عليه باسم "مراد" دون أن يسعفها التفكير بأنه لا داعي للتمويه بعد الآن لأنه قد استشهد، كما كشفت أنها لم تتعرف على اسمه الحقيقي إلا بعد سنة ونصف من الزواج.

وأفادت زوجة الزواري أنها لم تكن تعلم بأن زوجها الشهيد محمد له ارتباط مع المقاومة الفلسطينية، أو أنه قد توجه لقطاع غزة إلا بعد استشهاده.

وكان الزواري قد تنقل في عدة دول من بينها العراق وسوريا وليبيا والسودان وفلسطين وإيران، دون أن يتم اكتشافه من قبل جميع أجهزة الأمن الدولية أو خطوط الطيران.

يذكر أن الزواري قد تمكن من زيارة قطاع غزة ثلاث مرات بأمر من قيادته في المقاومة الفلسطينية، وذلك لاستكمال ما بدأ به في تطوير طائرات بدون طيار.

مقالات ذات صلة