تقارير أمنية

لماذا تقدم المخابرات الصهيونية الدعم النفسي للعملاء في هذه الايام؟

المجد- خاص

بعد الضربة الأمنية التي نفذتها الأجهزة الأمنية في قطاع غزة للمخابرات الصهيونية عبر اعتقال العشرات منهم بدأت المخابرات الصهيونية بتنفيذ حملة علاجية تحت اشراف مختصين أمنيين ونفسيين للعملاء لتقديم إرشادات نفسية لهم.

وبحسب مصدر أمني مختص فإن هناك إشارات وصلت تفيد بأن المخابرات الصهيونية تواصلت مع عدد من عملاء لها في قطاع غزة بهدف تقديم الدعم النفسي لبعضهم وطمأنتهم أنهم بأمان ولن تصل لهم الأجهزة الأمنية مع مطالبتهم بعدم التأثر بالحملة الأمنية.

ولفت المصدر إلى أنه خلال الفترة التي تلت عملية اغتيال الشهيد مازن فقها حاول ضباط المخابرات الصهاينة طمأنة العملاء وحثهم على عدم تسليم أنفسهم خاصة بعد إعدام عملاء مؤخراً، وهذا ما أثبتته التحقيقات مع العملاء الذين تم ضبطهم.

وأضاف:" الضربة الأمنية الكبيرة التي نفذتها أجهزة أمن  المقاومة للعملاء أربكت المخابرات الصهيونية بدرجة كبيرة، جعلت العملاء في حالة من الخوف والقلق، حيث يسعى العدو للتواصل مع عملائه كي لا يفكروا بالانعتاق من الثقل الذي تمثله العمالة على اكتافهم، وعليه كانت عمليات الدعم النفسي لهم من قبل مشغليهم على الدوام بعد الحملات الأمنية.

مقالات ذات صلة