الأمن المجتمعي

بالصور: ما دور ضباط المخابرات الصهيونية في الفترة الحالية ؟

المجد – خاص

اعتقلت الأجهزة الأمنية بقطاع غزة في الآونة الأخيرة 45 عميلاً للمخابرات الصهيونية في حملة أمنية واسعة عقب اغتيال الشهيد "مازن فقها" في 24 مارس 2017،

وأدت هذه الحملة واعتقال هذا العدد الكبير من قبل الأجهزة الأمنية إلى شل حركة العملاء والمشبوهين، مما أثر سلباً على أجهزة المخابرات الصهيونية من خلال صعوبة حصولها على المعلومات، وهذا ما كان واضحاً من خلال جملة الإجراءات والأساليب التي عملت عليها المخابرات في الآونة الأخيرة.

ومن أبرز تلك الأساليب ما يلي:

الاتصالات: كثفت المخابرات الصهيونية الاتصالات على المواطنين الفلسطينيين محاولةً اسقاط أكبر عدد منهم، ومقدمةً إغراءات مادية أو خدمية كالمساعدة في السفر، أو توفير تصريح سفر وغيره.

التواصل عبر مواقع التواصل الاجتماعي: تواصل ضباط المخابرات مع الفلسطينيين من خلال العديد من الصفحات المزورة والمزيفة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يوهمون الشباب الفلسطيني بأنهم من دول المغرب العربي وغيرها من الدول الأخرى.

التواصل عبر تطبيقات الهواتف الذكية: في أسلوب جديد نوعاً ما مقارنة بالأساليب الأخرى، بدأ ضباط المخابرات الصهيونية يتواصلون مع المواطنين الفلسطينيين من خلال تطبيقات الهواتف الذكية، خاصة تطبيق الواتس آب.

 

 

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" نحذر من تلك الأساليب التي باتت تركز عليها المخابرات الصهيونية في الآونة الأخيرة، كما نحذر من التعاطي مع أي جهة مجهولة أو أي جهة تتبع للمخابرات الصهيونية.

مقالات ذات صلة