عين على العدو

بالفيديو: جيب عسكري (غير مأهول) للمراقبة وجمع المعلومات

المجد – خاص

كشف موقع جيش الاحتلال الصهيوني، عن المركبة الجديدة والتي ستستخدم بديلاً عن دوريات الأمن اليومية أو كما يسميه جيش الاحتلال "دوريات الأمن الجاري" ضمن نطاق وحدة "حرس الحدود" التي تعمل ضمن كتيبة غزة العاملة على طول الحدود مع قطاع غزة.

وحسب موقع الجيش، فإن المركبة الجديدة هي عبارة عن جيب عسكري غير مأهول يتم التحكم به عن بُعد، ومثبّت عليه نظام للمراقبة وجمع المعلومات يحتوى على مجموعة كاميرات عالية الدقة.

ويتم التحكم بالجيب عن طريق مجندتين في غرفة التحكم خاصة بالمركبة، فالمجندة الأولى تعمل على قيادة الجيب من خلال مقود ودواسة يشبهان الذين في السيارة، أما المجندة الثانية فتقوم بتحليل المعلومات الظاهرة على شاشة العرض والتي قد جمعتها المنظومة المثبتة فوق المركبة.

وفي هذا السياق قال الرائد "أفيدا جولد شتاين" قائد وحدة حرس الحدود في حديثه مع موقع الجيش ، أن "المركبة لها القدرة على التوجه وحده نحو الهدف المطلوب، وما على الجندية سوى تحديد النقطة على الخارطة الموجودة في شاشة العرض، والمركبة بدورها تقوم بفحص الطريق الأنسب للوصول اليها متجنبةً كافة العقبات أمامها".

وأضاف الرائد شتاين أن هذه المركبة من شأنها "أن تحل مكان دوريات المشاة التي يقوم بها الجنود قرب حدود قطاع غزة ضمن مهام الأمن الجاري".

"وفي الوقت الحالي يتم التحكم بالمركبة عن بعد كما يتم جمع المعلومات فقط، ولكن في المستقبل القريب ستكون المركبة قادرة على إطلاق النار والتعامل مع التهديدات القادمة من قطاع غزة من خلال تركيب منظومة سلاح متقدمة وسيتم التحكم بها عن بُعد"، وفق الرائد شتاين.

ويعتبر جيش الاحتلال الصهيوني نفسه الجيش الأول في العالم الذي يشغل مركبة يتم التحكم بها عن بُعد، كما يعتبر الجيش أن هذا الاختراع الجديد هو بمثابة طفرة تكنولوجية على المستوى الدولي، حيث أنه يعمل على حماية الجنود من التهديدات المباشرة. وفق موقع الجيش.

مقالات ذات صلة