الأمن المجتمعي

رسالة إلى العملاء في شهر رمضان

المجد – خاص

المجتمع الفلسطيني ينظر للعميل المتعاون مع المخابرات الصهيونية بأنه مجرم وخائن، تسبب في اغتيال المقاومين واستهداف المنشآت السكنية والمواقع العسكرية وغيرها، وكذلك فإنه ينظر له بأنه المسؤول عن استشهاد أسر بأكملها، أو سبباً في استشهاد بعض المقاومين الذين تيتم أطفالهم وترملت نسائهم.

ولذلك فإن السمعة السيئة والسلبية للعميل لا يمكن أن تتغير مع مرور الأيام أو تغير الزمان، ومع ذلك فإن للعميل فرصة للتوبة طالما أنه لم يصل إلى مرحلة اللاعودة.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" نتوجه بالنصيحة للعملاء للمبادرة بإعلان التوبة وتسليم أنفسهم للأجهزة الأمنية فإن ذلك يخفف عنهم في الدنيا والآخرة.

وحول توبة العميل يتحدث الدكتور ماهر الحولي أستاذ أصول الفقه الإسلامي بالجامعة الإسلامية بما يلي:

مقالات ذات صلة