تقارير أمنية

ليبرمان يعترف بوجود جنود أسرى في غزة

المجد – خاص

لأول مرة وبعد ثلاث سنوات على أسر الجنود الصهاينة في قطاع غزة اعترف وزير الجيش أفيغدور ليبرمان بوجود جنود أسرى لدى المقاومة الفلسطينية.

وكان ليبرمان أكد لصحيفة "هآرتس" العبرية خلال جلسة للكنيسيت الصهيوني بأن الوضع الإنساني في غزة لن يتحسن قبل أن يتم السماح للصليب الأحمر بزيارة الأسرى الصهاينة لدى المقاومة الفلسطينية.

ربما يأتي تصريح ليبرمان نتيجة الضغوط الكبيرة التي يتعرض لها قادة الحرب في الكيان الصهيوني من عائلات الجنود الأسرى، حيث خرجت عائلات الجنود بمظاهرات واحتجاجات متكررة مطالبةً بإجراء صفقة تبادل مع المقاومة الفلسطينية للإفراج عنهم.

والحديث يدور عن أسر المقاومة الفلسطينية لأربعة جنود صهاينة وهم "هدار جولدن" الذي أعلن الاحتلال عن فقدانه واختفاءه أثناء العدوان، و"شاؤول آرون" الذي أعلنت المقاومة عن أسره، و"أبراهام منغيستو"، و"هاشم السيد" الذين فقدت آثارهم بقطاع غزة بعد العدوان.

ورفضت المقاومة الفلسطينية إعطاء معلومات مجانية للاحتلال عن الأسرى الجنود سواء المعلومات التي تتعلق بأعدادهم أو أسمائهم أو التي تتعلق بحالتهم الصحية وما شابه.

وبدورها نشرت المقاومة بعض الصور ومقاطع الفيديو التي لم تحمل أي معلومة صريحة، والتي صنفها بعض المحللين أنها تأتي في إطار الحرب النفسية.

يذكر أن آخر صفقة لتبادل الأسرى أبرمتها المقاومة الفلسطينية مع الاحتلال الصهيوني كانت في العام 2011، حيث أفرج الاحتلال الصهيوني ما يزيد عن ألف أسير فلسطيني مقابل الجندي الصهيوني "جلعاد شاليط".

مقالات ذات صلة