تقارير أمنية

الكيان يغلق المعابر و”حماس” تعلق مفاوضات “شاليت”

الخليج


علقت حركة حماس أمس، المفاوضات غير المباشرة مع “إسرائيل” حول صفقة الجندي “الإسرائيلي” جلعاد شاليت، في رد على إعادة إغلاق معابر القطاع التجارية، الأمر الذي رأت فيه الحكومة الفلسطينية المقالة وحماس مماطلة وتلكؤا “إسرائيليين”، وتهرباً من تنفيذ استحقاقات التهدئة، وطالبت الحركة الوسيط المصري بالضغط على “إسرائيل” للوفاء بالتزاماتها، في حين واصلت قوات الاحتلال عدوانها بالضفة، من خلال عمليات مداهمة نفذتها في جنين ونابلس ورام الله، أسفرت عن إصابة 8 فتية في نابلس، و3 متظاهرين في قمع مسيرتهم ضد الجدار الفاصل في بلعين غرب رام الله والمعصرة قرب بيت لحم، فيما اعتقل فلسطينيان على حاجز عسكري شمال المدينة.


 


وقال القيادي في حماس أسامة المزيني “علقت المفاوضات غير المباشرة مع العدو حول شاليت، بسبب عدم التزام العدو بتنفيذ بنود التهدئة، أضاف “اعتذرنا للإخوة المصريين وأرجئت زيارة مقررة لوفد من حماس إلى القاهرة وقلنا إن العدو لم يلتزم ببنود التهدئة فكيف سنثق بالتزامه إذا توصلنا لاتفاق”؟


 


من جهة أخرى، أغلقت السلطات المصرية معبر رفح البري مع قطاع غزة، بعد ثلاثة أيام شهد خلالها عبور عدة مئات من الفلسطينيين العالقين على طرفيه.


 


وفي الضفة، شن جيش الاحتلال حملة مداهمات واقتحامات في جنين ونابلس ورام الله، وأسفرت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال في مخيم الفارعة شرق نابلس عن إصابة 8 فتية على الأقل بجروح بالرصاص الحي، إصابتان منهما بالرأس، فيما أصيب 3 متظاهرين بينهم متضامنتان فرنسيتان بجروح خلال المسيرة الأسبوعية ضد الجدار الفاصل في بلعين غرب رام الله، ونكل جنود الاحتلال بناشطي سلام فلسطينيين وأجانب خلال مسيرة مناهضة لجدار الفصل في المعصرة قرب بيت لحم، واعتقلت قوات الاحتلال شابين على حاجز عطارة العسكري شمال المدينة، عرف منهما عنصر في جهاز أمني فلسطيني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى