عين على العدو

ماذا تعرف عن مؤتمر هرتسليا ؟

المجد – خاص

خلال اليومين الماضيين بدأ في دولة الكيان الصهيوني عقد مؤتمر "هرتسيليا" السابع عشر لبحث السياسات الأمنية والدفاعية وتقديم مقومات لنظرية الأمن الصهيونية.

وفي هذا المؤتمر يحتشد قيادات الجيش والأمن والمفكرين، في هرتسيليا سنويًا؛ لبحث السياسات الأمنية والدفاعية لها، وتقدم فيه تقويمات سنوية لنظرية الأمن الصهيونية، ورسم التصورات حول ما ينبغي للاحتلال أن يقوم به، لمواجهة التحديات التي تنتظره، مع التركيز على مفاصل السياسة الإسرائيلية، في الوقت الحالي.

ويخرج المؤتمر عادة بتوصيات بالغة الأهمية، يفاجأ الجميع فيما بعد بوقوعها، خاصة العالم العربي، الذي خُصص المؤتمر لرصد التطورات المتلاحقة فيه، واستشراف تداعياتها على الاحتلال الصهيوني، وتقدم في هذا المؤتمر العديد من الدراسات والأبحاث؛ الهادفة لإحباط "التهديدات الأمنية" الآتية من العالم العربي.

ويعد المؤتمر هو العقل الجماعي الاستراتيجي المفكر في مستقبل دولة الكيان ومرجع أساسي للحكومات الصهيونية في اتخاذ قراراتها العدوانية، وتحديد حروبها القادمة، هكذا يوصف مؤتمر هرتسيليا الأمني.

وقد تأسس المؤتمرعام 2000 بجهد مؤسس معهد السياسة والاستراتيجية IPS""، وضابط الموساد السابق "عوزي أراد".

ضابط جهاز الموساد الصهيوني عوزي أراد اختار لعقدين من الزمن، هذا الاسم تيمنا باسم "ثيودور هرتسل"، صاحب الرؤية الصهيونية الحديثة، والذي عمل من أجل أن تأخذ "دولته وشعبها" زمام مصيرهما، في تشكيل الأحداث والعمليات الحاسمة لمستقبليهما.

ويهدف القائمون على المؤتمر إلى مراجعة السياسات الأمنية والاستراتيجية الصهيونية للعام السابق، وتحديد معالم السياسات للعام المقبل، ومراحل أخرى قادمة، وهو يُعنى بتطوير وتعزيز الأمن القومي الصهيوني، وبحث السياسات الأمنية والدفاعية والعلاقات الخارجية لدولة الكيان، وذلك بجهد التيارات اليمينية المتطرفة، التي أضحت تتمثل في مؤتمرات وأبحاث أكاديمية، تدعو إلى إعمال العقل، واستلهام تفكير النخب الاستراتيجية والأمنية لدولة الاحتلال وخارجها، من أجل تحديد الطرق والوسائل الأكثر نجاحًا؛ لمواجهة لائحة من التحديات الخطيرة والمصيرية تحدق بمستقبل ومصير الدولة العبرية.

ويمكن تلخيص هدف هذه المؤتمرات فيما قاله "يسرائيل إلعاد ألتمان"، مدير البحوث في معهد السياسة والاستراتيجية، بمركز هرتسيليا متعدد المجالات، في مؤتمر هرتسيليا الخامس "يرسم المؤتمر جدول الأعمال الاستراتيجي للدولة العبرية، مشكلًا خلفية للبحث بالمقتضيات السياسية العملية؛ لغرض تحديد سلم الأولويات الوطنية الصهيونية".

ويرصد المؤتمر الجامع للنخب الصهيونية في الحكومة والجيش والمخابرات والجامعات من داخل دولة الاحتلال، ومن دول الحلفاء والدول العربية، الأخطار المحيطة بالاحتلال من الداخل والخارج.

يذكر أن مؤتمر هرتسليا هو واحد من أهم المنصات الصهيونية، التي سوقت لمشروع "سيناء وطن بديل"، لسكان قطاع غزة، إذ لم يقتصر عرض ومناقشة المشروع والتوصية به، كتوصية رئيسة على عام واحد من أعوام المؤتمر الستة عشر وإنما تكرر الأمر أكثر من مرة، وعلى مدار أكثر من عام.

مقالات ذات صلة