عين على العدو

صاروخ دولة الكيان البالستي “لورا”

المجد- خاص

قالت القناة العبرية العاشرة إن الصناعات الجوية التابعة للجيش الصهيوني، أجرت تجربة صاروخية على منظومة السلاح الجديد ""LORA.

ووفق القناة العبرية، فإن التجربة نجحت، حيث أجريت على صاروخ أرض أرض بعيد المدى بوزن 1.6 طن تقريباً و الذي يصل مداه لـ 400 كم .

منظومة هذا النوع من السلاح هي منظومة بحرية وبرية تشمل صاروخ أرض أرض بعيد المدى.

منظومة LORA

اختصار لـ LOng Range Attack وهو نظام صاروخ تكتيكي صهيوني الصنع، صنعت أول وحدة منه سنة 2003، وأعلن عنه في معرض Eurosatory سنة 2006 ليعرض بعدها بعام واحد على العامة والعالم أثناء معرض باريس الجوي Paris Air Show سنة 2007.

LORA هو عبارة عن صاروخ شبه باليستي قصير المدى، ونقصد بمصطلح شبه باليستي أن الصواريخ تتبع مسارا باليستيا حتى تبلغ هدفها، لكنها أثناء مسارها تقوم بمناورات مبرمجة مسبقا أو عشوائية أوتوماتيكية لكي تتجنب الرصد والاعتراض من العدو .

أنظمة التوجيه في صواريخ LORA هي أنظمة ملاحة داخلية بمساعدة من نظام، GPS ويمكن أيضا أن يسير الصاروخ إلى هدفه عن طريق التوجيه التلفزي أثناء المرحلة النهائية من الوصول إلى هدفه ويقال أن لصواريخ LORA دقة عالية وهامش خطأ صغير جدا يصل الى 10 أمتار، ما يجعله من أدق الصواريخ في فئته.

صواريخ LORA تنطلق من قاذف رباعي يمكن أن يحمل على شاحنة أو قاطرة , محركات القاذف جميعها تعمل بالطاقة الكهربائية بدون دعم هيدروليكي, القاذف قادر على اطلاق الصواريخ من زاوية 60 حتى 90 درجة .

تعتمد قوة الدفع في صاروخ LORA على الوقود الصلب، حيث يبلغ أقصى مدى للصاروخ من 250 الى 300 كيلو متر  حسب الرأس الحربي  وأصغر مدى هو 30 كيلومتر، و يبلغ مدى وصول الصاروخ الى هدفه بحوالي الـ 10 دقائق.

بإمكان مستخدم LORA تركيب نوعين من الرؤوس الحربية عليه، الأول تقليدي بزنة 440 كيلوغرام و الثاني خارق للتحصينات بزنة 600 كيلوغرام حيث يبلغ أقصى مدى للثاني 250 كيلومتر فقط عكس الاول 300م .

يمكن تخزين صواريخ المنظومة في حاوياتها و لن تحتاج الى صيانة الا بعد 7 سنوات كاملة و يتم اطلاقه مباشرة من الحاوية في حالة الحاجة إلى ذلك بآلية مشابهة تماما لمنظومة ATACMS الأمريكية.

عدد صواريخ LORA التي تخدم في الجيش الصهيوني مجهول تماما، بل ان هناك بعض الأخبار تتحدث عن عدم تصنيع الكثير منها لقدرة سلاح الجو على تنفيذ ضربات بعيدة المدى بفاعلية أكبر، ويذكر أن هناك اهتمام هندي باقتنائه، بل وتحدثت وسائل اعلام لتأكيد أن هذا الصاروخ بات فعلاً بيد القوات الهندية في ظل تواصل الصفقات العسكرية بين دولة الكيان والجيش الهندي خلال السنوات الأخيرة.

مقالات ذات صلة