تقارير أمنية

بالفيديو: ما هو مصير العملاء الهاربين ؟

المجد – خاص

نشرت القناة العبرية تقريراً مصوراً كشفت فيه عن مصير عملاء الاحتلال الهاربين، مبينةً الوضع المعيشي الصعب الذي يعانيه العملاء وذويهم، وتجاهل الاحتلال الصهيوني لمعاناتهم مما جعل بعضهم يلجأ للانتحار أو تسليم نفسه لأجهزة الأمن.

وتطرق التقرير للحديث عن عملاء "جيش لحد" في لبنان، الذين استخدمهم الاحتلال في القتال معه، أو بالأدق استخدمهم كدروع بشرية.

وتحدث التقرير عن العميل "شادي مزهر" أحد أبناء مقاتلي جيش لحد الذي سئم وضعه المعيشي، مما جعله يترك المكان الذي هرب إليه مع ذويه ليرجع إلى موطنه الأصلي داخل "لبنان"، حيث تخطى جدارين مجهزات بالأجهزة الإلكترونية ثم سلم نفسه للجيش اللبناني.

وكشف التقرير أن "مزهر" ترك عائلته وأقرب الناس إليه خلفه ناجياً بنفسه من ذلك الوضع المعيشي الصعب، مبيناً أنه ليس الوحيد الذي قرر الهروب، بل وبعضهم لجأ للانتحار على أن لا تستمر هذه المعاناة في الكيان الصهيوني.

وأوضح التقرير أن هروبهم من الكيان الصهيوني إلى داخل لبنان لن يمنحهم حياة وردية، مبيناً أنه في لبنان ينتظرهم عقوبات بالسجن.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" نوضح أن الأمر ليس مقتصراً على العملاء الهاربين من لبنان، وأيضاً العملاء الهاربين من غزة والضفة الغربية للداخل المحتل عام 1948 فإنهم يعانون من نفس الأمر أو أشد قسوة، ووصل بهم الأمر ليتحدثوا في تقارير سابقة واصفون أنفسهم بالكلاب، فمعيشتهم لا تختلف عنهم كثيراً فكلاهم يعيش بين حاويات القمامة حسب وصفهم. 

مقالات ذات صلة