في العمق

لماذا نشر العدو الصهيوني قوات خاصة على حدود غزة؟

المجد – وكالات

كشف موقع "واللا" العبري عن قرار القيادة الأمنية الصهيونية نشر وحدة ريمون المتخصصة بالحرب الصحراوية على الحدود مع قطاع غزة.

ونقل الموقع عن مصادر أمنية قولها إنه تقرر نقل وحدة ريمون إلى حدود غزة من أجل الاستعداد و الجاهزية لأي عملية قد تقع على حدود غزة لما وصفتهم بـ "الجهاد العالمي" وهو مصطلح يستخدم للمرة الثانية على التوالي بخصوص غزة.

وأضافت المصادر الأمنية ذاتها أن مستقبل قطاع غزة لا يشغل فقط المواطنين الغزيين وإنما يشغل أيضاً الكيان الصهيوني.

وكما أكد مسؤولون في القيادة الجنوبية لجيش الاحتلال لموقع والا نيوز أنه تقرر تعزيز القوات في فرقة غزة بوحدة ريمون؛ بسبب التوترات على الحدود بين غزة والاستعداد لاحتمال وقوع هجمات تستهدف السياج الأمني.

 وأوضحت مصادر أمنية أن هناك خطر من وقوع هجمات "إرهابية" من قبل تنظيمات الجهاد العالمي حيث كثفت من ضرب الصواريخ العام الماضي نحو العدو، فيما عرفتها حماس بـ"منظمات مارقة" حيث أن حماس غير مهتمة بالتصعيد حاليا.

وأشارت المصادر إلى أن هدف الوحدة تشكيل قوة مساندة وداعمة لوحدات مختارة قد تعمل في المنطقة لمنع المتسللين من الدخول الى الكيان ومنع عمليات التهريب.

وأوضحت أن قرار المنظومة الأمنية بنقل وحدة ريمون جاء لزيادة القوات هناك بعد التصعيد والتوتر المتزايد على الحدود مع القطاع، وبسبب الضائقة الاقتصادية التي تمر بها "حماس" والتي من المتوقع أن تزداد.

وأضافت: "وهنا سؤال ماذا سيكون في الأيام القادمة؟؟ وهذا السؤال لا يشغل غزة وجمهورها فقط وإنما الجانب الصهيوني أيضا، وقد أوضح الناطق باسم الجيش أن القرار اتخذ منذ فترة سابقة ولا يوجد شيء غير عادي على الحدود".

ويشار إلى أن وحدة ريمون تعتبر من وحدات الكوماندوز المتخصصة بالعمل في عمق أراضي العدو وقد كانت تغطي إلى فترة قريبة الحدود المصرية لمنع المتسللين.

مقالات ذات صلة