عين على العدو

اتصالات مكثفة قريبا لانجاز صفقة التبادل

التمسك باطلاق سراح القيادات الفلسطينية وفتح معبر رفح لمنع انهيار التهدئة


اتصالات مكثفة قريبا لانجاز صفقة التبادل


المنــار


كشف مصدر دبلوماسي في القاهرة لـ (المنـــار) أن هناك بعض المسائل التي تمنع احداث تقدم سريع في المفاوضات حول اطلاق سراح الجندي الاسرائيلي الاسير جلعاد شليط ، فالقضية ليست سهلة وتحتاج الى المزيد من الوقت رغم ان الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي يرغبان بشكل حقيقي وجدي في انجاز الصفقة في اسرع وقت ممكن.


 


وذكر المصدر أن هناك تقدما طفيفا طرأ حول آلية التفاوض والجدول الزمني المكثف الذي تم تحديده لانجاز الصفقة، الا انه لا يمكن حتى الآن الحديث عن سقف زمني محدد يكون نقطة النهاية لهذا التفاوض الذي سينتهي بعقد صفقة للافراج عن شليط، وأكد المصدر لـ  (المنــار) أن حركة حماس ما زالت تتمسك بضرورة اطلاق سراح القيادات الفلسطينية المعتقلة في السجون الاسرائيلية من بينهم مروان البرغوثي واحمد سعدات وكبار القيادات العسكرية لحركة حماس، وأشار المصدر الى أنه رغم اعلان حركة حماس عن تجميد الاتصالات بشأن صفقة اطلاق سراح شليط، الا أن الوفود من الجانبين ستبدأ اتصالات مكثفة من أجل انجاز صفقة التبادل حسب الآليات التي تم الاتفاق عليها مؤخرا، وأن المفاوضات ستبدأ بشكل جدي خلال الأيام القليلة القادمة، وسيتنقل المسؤول عن ملف الاسرى والمفقودين في رئاسة الوزارة الاسرائيلية عوفير ديكل بين القدس والقاهرة ، وسيكون قد انهى ترتيبات تنفيذ صفقة التبادل بين حزب الله واسرائيل، وستقوم وفود من حركة حماس بتبادل الاراء مع قياداتها، وستكون خطوط الاتصال مفتوحة بين دمشق وغزة والقاهرة.


 


وأضاف المصدر لـ (المنـــار) الى أن التهدئة الهشة بين حماس واسرائيل تجعل من الضرورة عدم ربط قضية معبر رفح بالافراج عن شليط ، وأنه يجب فتح المعبر بشكل دائم ومتواصل دون اشتراطات وفي اطار اتفاق مع الرئاسة الفلسطينية لأن مسألة معبر رفح اصبحت قضية معقدة وقنبلة موقوتة، وبالتالي على جميع الاطراف العمل على فتح معبر رفح لمنع انهيار التهدئة.

مقالات ذات صلة