تقارير أمنية

اليعازر توليدانو .. من عضوية لجنة الجنود الأسرى إلى قيادة فرقة غزة

المجد- خاص

بعد الحرب على قطاع غزة عام 2014 كلف رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو الضابط اليغازر توليدانو بعضوية  لجنة متابعة قضية الجنود الأسرى المفقودين في قطاع غزة، وذلك على إثر الثقة العالية التي حظي بها بعدما عين سكرتيرا عسكرياً لرئيس الوزراء.

اليعازر توليدانو الذي عين مؤخراً قائداً لفرقة غزة يعتبر من أكثر الضباط في الجيش الصهيوني خبرةً بالأوضاع العسكرية للجيش في قطاع غزة بحكم عمله قرب القيادة العسكرية والسياسية.

وقد التقى خلال العام 2016 بعائلات الجنود وخاصة عائلي الجنديين هدار غولدن وشاؤول ارون الذين أسرتهم المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة خلال حرب عام 2014 التي استمرت 51 يوماً.

العميد احتياط "العيزر توليدانو" من مواليد 1973، وهو من نشطاء الحركة الصهيونية الدينية "أبناء عكيفا" تجند للجيش عام 1991 وخدم في سلاح المظليين في الكتيبة 101 مظليين.

ولد سنة في منطقة "كريات موتسكن" الواقعة شمال شرق مدينة حيفا المحتلة سـنة 1973، و هو برتبة عميد في جيش الاحتلال.

قاد الكتيبة 101 في لواء المظليين وكان له دور بارز في مكافحة المقاومة الفلسطينية خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

وفي العام 2005 أصبح نائب قائد الكتيبة وسنه 2006 أصبح قائد الكتيبة.

قاد وحدة ماجلان في حرب لبنان عام 2006، بما في ذلك في عملية "بيتش بنين" العسكرية داخل لبنان التي تمكنت خلالها من تدمير 150 هدف لحزب الله في جنوب لبنان بما في ذلك 40 قاذفة صواريخ لم تستطع الطائرات الصهيونية الوصول إليها.

حصل على دورة قيادة ألوية سنه 2011 وفي نفس السنة ترفع لرتبة عميد وأصبح قائد الكتيبة 226 وبعدها قائد لواء المظليين.

شارك في حرب الجرف الصامد على قطاع غزة ويزعم العدو أنه استطاع هو ولواءه الكشف عن 47 فتحة نفق بغزة خلال الحرب.

أنهى خدمته العسكرية سنه 2015 وعمل كعميد احتياط في المعهد الإقليمي لمحاربة الإرهاب.

في العام 2016 تقرر تعينه كسكرتير عسكري لرئيس الوزراء.

يوليو من العام 2017 تقرر تعيينه كقائد لفرقة غزة.

عمل سابقا كمسؤول وحدة التدريب للوحدة الخاصة "سيرت متكال".

وقائد لوحدة "ماجلان" وقائد فرقة الضفة الغربية، وقائد لواء المظليين.

مواقفه :

قال خلال حفل تنصيبه قائد للواء المظليين : "حق الوجود للمظليين يكمن في قدراتهم العملية في الوصول بالسرعة المطلوبة إلى كل مكان يطلب منا الجيش الصهيوني حمايته، علينا أن نحمي الشعب الصهيوني المتواجد في أرضه، نحن نعمل ذلك مع القيادة الآمنة لقيادتنا، ومع مقاتلينا الشجعان، ومع رجالات الدعم والمساندة القتالية والإدارية التي تدفعنا إلى الأمام. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى