عين على العدو

مواقع المقاومة الحدودية تخيف العدو من جديد

المجد- خاص

يبدو ان العدو الصهيوني مازال قلقاً من تحركات المقاومة والأجهزة الأمنية على حدود قطاع غزة، خاصة ان هذه المواقع ضبطت الحدود وأغلقت المنافذ التي يمكن للعدو النفاد من خلالها للقطاع، وباتت كل خطة داخل الشريط الحدودي محسوبة ومراقبة بشكل واضح.

ونقل موقع واللا العبرية إن الأجهزة الأمنية في قطاع غزة أنشأت موقعاً قرب معبر كرم أبو سالم جنوب قطاع غزة يتيح لها السيطرة على حركة المركبات.

وقال الموقع العبري :"ليس من الواضح إن كانت هذه محاولة لتعزيز السيطرة على الحركة بين مصر القطاع أو محاولة لتغير السياسة على الأرض عشية التوسعة الكبيرة لمعبر رفح أمام الأشخاص والبضائع".

ولفت واللا العبري إلى أنه قبل أسبوعين أحرزت تفاهمات بين قطاع غزة ومصر تقضي بتوسعة العمل بشكل كبير بمعبر رفح للأشخاص والبضائع، لافتاً إلى أنه في هذا الإطار بدأت في الأسبوع الماضي أعمال هندسية على جانبي الحدود بين مصر والقطاع شملت وضع وسائل تكنولوجية لمراقبة الحدود.

وأوضح أن التقديرات الصهيونية الرسمية ترى أن التسهيلات مُنحت للقطاع مقابل تعهد الأجهزة الأمنية بغزة بتشديد الإجراءات ضد حركة عناصر تنظيم الدولة وتقليص الأنفاق الحدودية

وكان الخبير العسكري الصهيوني في موقع واللا أمير بوخبوط، قال في وقت سابق إن وحدة النسر التابعة لقيادة المنطقة الجنوبية في الجيش الصهيوني، منشغلة بجمع المعلومات الاستخبارية على طول الحدود مع غزة.

وتواصل الوحدة تتبعها للعمليات السرية التي تقوم بها المنظمات الفلسطينية على حدود غزة، وتحديد الأهداف التي ستتم مهاجمتها في الحرب القادمة.

وأوضح أن المقاومة مستمرة في جهودها التسليحية، من حيث قذائف الهاون والقناصة والسلاح الخفيف والتدريب على هجمات ستقوم بها داخل إسرائيل، مما يعني أنها تواصل تدريباتها دون توقف، ومستوى جاهزيتها للحرب القادمة وصل الذروة.

ونقل عن قائد الوحدة الضابط غلعاد بنفاشي أن حجم تسلح حماس يشير إلى أنها لا ينقصها شيء، ومدى جاهزية جناحها العسكري في أوجه، ولذلك يقسم الجنود الصهاينة أنفسهم في هذه الجبهة إلى عدة أقسام، أحدها لتوفير الحماية، وآخر لإقامة المواقع العسكرية التدريبية، وثالث منشغل بجمع المعلومات الاستخبارية من خلال الوسائل التكنولوجية، ويمكن وصف الوضع الذي نعمل فيه بأنه صعب.

وأضاف أنه "محظور علينا الاستهانة بما تقوم به حماس على الجانب الثاني من حدود غزة، من حيث إقامة مواقع عسكرية على مدار الساعة، وبناء مبان شبه ملاصقة للجدار الأمني شرق القطاع بالقرب منا، مما يثير لدينا الفضول لمعرفة طبيعة هذا المبنى، هل هو عادي أم لأهداف أمنية، ومن يقف وراءه ولمن يتبع، وهل يخفي خلفه مواقع سرية؟".

مقالات ذات صلة