تقارير أمنية

أساليب تجنيد (5) ضباط شاباك عبر الفيس بوك

المجد – خاص

استكمالا لسلسلة أسليب جديدة اتبعتها الأجهزة الأمنية الصهيونية في العمل على تجنيد عناصر جدد لهم من صفوف الشعب الفلسطيني، يسعى جهاز الشاباك للتواجد في عدة أماكن سواء ميدانية أو على الشبكة العنكبوتية لانجاز هذه المهام التي بات يجد فيها صعوبة في ظل ارتفاع منسوبي الوعي والتحدي له كاحتلال غاصب للحقوق الفلسطينية.

فقد لوحظ في الآونة الأخيرة تزايد انتشار عدد من صفحات على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك، هذه الصفحات تتبع لعدد من ضباط المخابرات الصهيونية وجهاز الشاباك على وجه التحديد، وتحمل أسماءهم التي يتواصلون من خلال مع عملاءهم كضباط تشغيل.

الصفحات المشار اليها تدعو المواطنين في قطاع غزة الى التعاون معهم وامدادهم بالمعلومات ووعدهم بأنهم سيحافظون على سرية المتواصلين معهم, وقد تم وضع أرقام للتواصل.

نلاحظ هنا تركيز ضباط الشاباك على التأكيد على المستهدفين بحرصهم على الحفاظ على السرية وذلك بعد أكثر من حادثة تظهر تفريط الشاباك واستهتاره بسرية عملاءه وتقديم أهمية المعلومة وحصوله على عليها على أهمية الحفاظ على العميل والتفريط به من أجل ذلك.

ومن هذه الصفحات، صفحة ما يسمى بالكابتن أبو الأمير، والكابتين وهو مسئول مناطق محددة في قطاع غزة، وصفحة ما يسمى بالكابتن علاء أبو النور.

وعليه نحذر في موقع "المجد الأمني" من مجرد الاعجاب بهذه الصفحة عدا عن التفاعل معها والتراسل معها عبر الدردشة الخاصة، أو التعاطي بأي شكل من الأشكال مع الأرقام التي تضعها هذه الصفحات والتواصل معها من خلال الاتصال أو ارسال رسائل.

يتبع << 

مقالات ذات صلة