تقارير أمنية

قراصنة يخترقون شركة أمريكية من زبائنها وزارة الحرب الصهيونية

المجد – خاص

تمكن مجموعة من القراصنة مجهولو الهوية، من اختراق موقع شركة الإنترنت الأمريكية "Fireye"، حسبما أفادت صحيفة "كالكالست" وهي الملحق الاقتصادي لصحيفة يديعوت احرنوت نقلاً عن مصادر داخل الشركة.

وذكرت الصحيفة أن عملية القرصنة شملت الكشف عن وثائق تجارية من بينها تلك المتعلقة بعملاء الشركة في الكيان الصهيوني وبنك هبوعليم ووزارة الجيش الصهيونية.

وحسب الصحيفة، فقد أفادت المعلومات أنهم تمكنوا من كشف وثائق ومعلومات حساسة بالإضافة الى سرقة ايميلات مسؤولين كبار في الدولة.

وتعتبر "Fireye" واحدة من أكبر شركات الانترنت في العالم، وهي توفر خدمات أمن معلومات لآلاف من العملاء في جميع أنحاء العالم، وهي ذات خبرات في حماية البنى التحتية الحساسة والمؤسسات الأمنية، وكذلك البنوك والشركات الصناعية، كما تقدر قيمة الشركة بنحو 2.7 مليار دولار، وقد بدأ أسهمها بالتراجع قبل البدء بالتعاملات.

تجدر الاشارة الى أن الشركة تعرضت سابقا للعشرات من محاولات القرصنة والاختراق ولكن كلها باءت بالفشل.

وبحسب الشركة فإنها على علم مسبق بعملية الاختراق، وأنها اتخذت كل الإجراءات من أجل وقف تسرب المعلومات.

ورجحت تقديرات الشركة أن عملية الاختراق قد تمت بواسطة شركة تابعة لها، تدعى "منديانت"، والتي تقدم خدمات معلومات سيبرانية لمؤسسات تجارية وحكومية.

وحسب الصحيفة أن القراصنة قد نشروا "الغنائم" التي حصلوا عليها في موقع ينشر المستندات المجهولة، بما في ذلك روابط لإنزالها.

علاقة الشركة في الكيان الصهيوني

هذا ويعد الكيان الصهيوني من أهم زبائن الشركة الأمريكية، إذ أن الشركة تمتلك فرعا في مدينة "رمات غان" التي تعتبر إحدى أهم المدن المركزية في الكيان الصهيوني الواقعة شرق مدينة "تل أبيب"، كما يترأسه "عومر مئير".

كما توفر الشركة للعملاء عشرات من خدمات الانترنت في الكيان الصهيوني، بما في ذلك المنظمات الحكومية والشركات الدفاعية والتكنولوجيا الفائقة.

وأفاد بيان صادر عن الشركة، بقولها أنها تدرك حجم الاختراق وأن الحدث قيد التحقيق، مؤكدة أنها اتخذت جميع الخطوات اللازمة للحد من التعرض للمزيد من عمليات القرصنة والاختراقات، وأضافت أنه وفقا لاختبار أولي فإنه حتى الآن لا يوجد شبهات بمخالفات من داخل الشركة.

ويقول "بنك هبوعليم" أن لديه برامج أمن معلوماتية كثيرة، بينها برامج شركة "Fireye"، وأنه على تواصل مع الشركة، فيما ادعى أنه لم يتم تسريب معلومات سرية، وأن الموضوع قيد الفحص.

مقالات ذات صلة