تقارير أمنية

تعرّف على القائد الجديد للواء غولاني في جيش الاحتلال الصهيوني

المجد – خاص

أعلن جيش الاحتلال الصهيوني، أمس الإثنين، عن تعيين العقيد "شاي كلابر" قائداً جديداً للواء غولاني، والذي يعتبر أحد أبرز ألوية الجيش.

وكان "كلابر" قد بدأ خدمته العسكرية في دورية غولاني، ثم شغل منصب قائد سرية المشاة في غولاني وبعدها تعين قائد كتيبة الاستطلاع في غولاني، وخدم بعدها قائد كتيبة 51 في اللواء، كما شغل منصب قائد لواء "شومرون"، وشغل أيضا قائدا للتدريبات بالذخيرة الحية في قاعدة "تسيئيليم" العسكرية.

وذكر الاعلام العبري أن "كلابر" ولد في مستوطنة "كفار سابا" بتاريخ 8 يناير 1876م، وتجنّد في جيش الاحتلال عام 1996م، وخدم في سييرت غولاني، ويسكن في مستوطنة "زهاف"، وأنه متزوج ولديه أربع أولاد.

وجدير بالذكر أنه وخلال توليه منصب قائد وحدة الهندسة في لواء غولاني في العام 2003، قُدم كلابر لمحاكمة تأديبية بعد أن أقدمت قوات كانت تحت إمرته على إطلاق الرصاص الحي باتجاه متظاهرين قرب الجدار الفاصل، ما أدى إلى إصابة اثنين، أحدهما مستوطن صهيوني.

وبعد تحقيقات أجرتها الشرطة العسكرية الصهيونية، قرر المدعي العسكري العام، في ذلك الوقت، أفيحاي مندلبليت، عدم تقديم لوائح اتهام ضد المتورطين، وإنما الاكتفاء بمحاكمة تأديبية بحيث لا تؤثر على تقدمهم في المراحل العسكرية خلال الخدمة في الجيش.

وقد قدم للمحاكمة التأديبية في القضية ذاتها أيضا نائب قائد الكتيبة وجنديان، وقد أظهرت التحقيقات أن الجنود وصلوا إلى المكان دون أن يكون بحوزتهم أية وسائل لتفريق المتظاهرات.

وقد وقعت الحادثة قرب مستوطنة "ألكناه" المقامة على أراضي بلدة مسحة غرب محافظة سلفيت والتي تعتبر خاصرة الضفة الغربية لوقوعها في الشمال الغربي للضفة، حصلت خلالها مواجهات بين قوات الاحتلال وبين عشرات المتظاهرين، بينهم فلسطينيون ونشطاء من أجل السلام.

وفور حصول الجنود على تصريح بإطلاق النار باتجاه المتظاهرين، أصيب مستوطن صهيوني يدعى "غيل نعماتي"، كما أصيبت مواطنة أميركية.

كما أشار الاعلام العبري الى أن "كلابر" شارك في العديد من الحروب، إذ شارك في حرب لبنان الثانية والانتفاضة الثانية وعملية السور الواقي وحرب الفرقان 2009م، وحجارة السجيل 2012م، والعصف المأكول 2014م.

مقالات ذات صلة