الأمن التقني

من الذي يقف خلف سقوط عملاق التواصل الاجتماعي” الفيس بوك”؟

المجد – خاص

لم يتمكن الالاف من مستخدمين الفيس بوك من الوصول إلى الموقع أو تسجيل الدخول فيه، بعد عطل أصاب الموقع الاشهر في العالم والاكثر انتشاراً.

هذه المشكلة التقنية التي أصابت "الفيس بوك" أثرت أيضاً على تطبيقات الموقع الخاصة بسطح المكتب والهواتف الذكية، وقد اشتكى العديد من المستخدمين أيضا من مشاكل في التفاعل مع تطبيق "إنستجرام" بما في ذلك الوصول للمنشورات أو التفاعل معها أو مشاركة بعض الفيديوهات عليه، حيث تلقى موقع (Down Detector) أكثر من (2000) بلاغ لتعطل "إنستجرام"، إلا أنه من غير الواضح السبب الذي يقف وراء هذه المشكلة.

ونقلا عن صحيفة "الإندبندنت" فإن الموقع يخضع للصيانة وهذا ما ما حال دون دخول العديد من المستخدمين لحساباتهم، ومن جانبها كشفت شركة "داون ديتكتور"، أن الخلل ناتج عن الارتفاع الكبير في عدد المستخدمين لـ "الفيس بوك" مما دفع بعض السيرفرات الى الانهيار وعدم تحمل هذا الكم الكبير من المستخدمين.

فيما نفي بعض خبراء البرمجيات وأمن المعلومات، أن يكون السبب في التوسع الكبير في أعداد المستخدمين أو صيانة الموقع دون سابق إنذار، مرجحين أن يكون مرد المشكلة قيام الشركة بتركيب برمجيات فلترة محدثة لفلترة بيانات المستخدمين على السيرفرات المركزية، ضمن سياسة "الفيس بوك" للتجسس على المستخدمين وسهولة الوصول إلى معلوماتهم.

فيما اعترفت "فيس بوك" بهذه المشكلة من خلال بيان أرسلته لصحيفة (CNNMoney) ذكرت فيه: "أن مشكلة تقنية ألمَّت بالفيس بوك، وقد قمنا بالتحقيق بسرعة، ونحن نعمل حاليا على إعادة الخدمة للجميع، ونحن نأسف لأي إزعاج"، دون أن يتضمن أي معلومات عن سبب المشكلة التقنية الحقيقي.

مقالات ذات صلة