تقارير أمنية

ما هو تعريف الانحراف الفكري ؟

المجد – خاص

الانحراف في اللغة يعني الميل عن الوسط والاعتدال, وبهذا فإن كل ميل عما هو مألوف ومشروع يعد انحرافاً, فالانحراف في القانون هو الخروج عن القانون وعدم الالتزام  بالضوابط والقوانين, أما الانحراف الفكري فيحمل معاني متعددة, نظراً لأن الانحراف الفكري أصبحت له مرادفات عديدة منها التطرف والتشدد والإرهاب, وأيضاً له جوانب كثيرة, فهناك انحراف فكري ديني, وانحراف فكري سياسي, وانحراف فكري إعلامي.

ويمكن تعريف الانحراف الفكري بأنه الفكر الذي لا يلتزم بالقواعد الدينية والتقاليد والأعراف والنظم الاجتماعية السائدة والملزمة لأفراد المجتمع, وتزداد خطورة الانحراف الفكري إذا تعلق الأمر بالمفاهيم الدينية, ومال إلى التشدد في أمور العقيدة والشرع, وهذا ما نراه واقعاً في عدد من بلدان المسلمين, والذي نتج عنه تكفير معتنقي هذا الفكر لعامة المسلمين تحت مسميات وأسباب خاطئة.

ومن الأسباب الرئيسية في نشوء الفكر المنحرف الغلو والتطرف الديني, فالغلو والتطرف هو مجاوزة الحد في كل شيء, فالغلو والتطرف يدفع بصاحبه إلى عدم الاعتراف بالآراء المخالفة, واللجوء إلى الآراء المتشددة, والتعصب إلى تلك الآراء, ومع استمرار تلك الحالة وعدم تقبل المُغالين للآراء المخالفة, تتطور الحالة من مرحلة الطعن في آراء المخالفين إلى مرحلة تخطيئ المخالفين والطعن فيهم وصولاً إلى تكفيرهم والحكم بردتهم بدعوى مخالفتهم لآرائهم الدينية.

وتكمن مشكلة الانحراف الفكري أساساً أنها تستغل الدين في آرائها وأفعالها, وهو ما يجذب لها عدد كبير من عوام الناس وصغار السن تحت مسميات تحكيم الشرع ونصره الدين, كما أن استغلال تلك الفئة للدين في الترويج لأفكارها يدخل المجتمع في حالة من تضارب المفاهيم الدينية, فترى الجميع ينادي بتحكيم الشرع ودعوة الناس للعبادة, ولكن ترى اختلافاً في كيفية تطبيق ذلك على الأرض.

كما أن طبيعة الانحراف الفكري يتميز بإثارة الاختلافات الدينية وإثارة الجدل حول المسائل الخلافية الجدلية, فتتسع دائرة الخلاف وتضييق دائرة الاتفاق بين الأفراد والجماعات, وينعكس ذلك على استقرار المجتمع وأمنه.

إن المتابع لجماعات الفكر المنحرف يجد أن أغلب أتباعها من الشباب وصغار السن, حيث يلجأ أصحاب هذا الفكر للترويج لأفكارهم من خلال المواد الإعلامية الجهادية والدعوات الدينية من أجل نصرة الدين والمسلمين, الأمر الذي يحرك الدافع الإسلامي لدى هؤلاء الشباب دون تروي ودراسة.

إن الانحراف الفكري مرض خطير يستهدف كافة شرائح المجتمع, وتعتبر شريحة الشباب هي أكثر الشرائح المتأثرة بهذا الفكر, وهو ما يستلزم محاربة هذا الفكر الدخيل على المجتمع, وإظهار الفكر الإسلامي الوسطي, الذي يهدف لنشر الدين الإسلامي وتطبيق الشريعة الإسلامية دون تكفير للمسلمين أو الانتقاص من حقوقهم, كما يستلزم ذلك من أولياء الأمور تحذير أبنائهم وتوعيتهم من هذا المرض الخطير الذي يدفع بصاحبه للإضرار بنفسه ومجتمعه.

مقالات ذات صلة