في العمق

كيف ستبدأ حرب لبنان الثالثة ؟

المجد – وكالات

قال الكاتب في صحيفة "إسرائيل اليوم" آيال زيسر إن المناورات التي يجريها الجيش الصهيوني هذه الأيام لمواجهة حزب الله اللبناني تتطلب تدريب القادة السياسيين على اتخاذ قرارات حاسمة في المواجهة المستقبلية.

وأضاف زيسر، وهو خبير صهيوني بالشؤون العربية، أن شروع الجيش في مناورة التجنيد الشمالية قبل أيام، وهي الأكبر من نوعها التي يجريها منذ عقدين، تهدف لإجراء مقاربة للحرب القادمة المسماة حرب لبنان الثالثة، ورغم أن الطرفين يخافانها (العدو الصهيوني ولبنان) لكنهما في الوقت ذاته يستعدان لها.

وتشير تلك الفرضية -كما يقول زيسر أستاذ دراسات الشرق الأوسط بالجامعات الصهيونية- إلى أن مقدمات الحرب القادمة مع حزب الله ستبدأ من حدث متدحرج يتبعه رد مضاد، مع أن بنك الأهداف الذي يحضره الحزب للحرب سيتجاوز الإطلاق المكثف للصواريخ نحو المدن الصهيونية والموانئ والمطارات ومنشآت البنية التحتية، وصولا لمحاولة الدخول إلى الأرض المحتلة والسيطرة على مواقع الجيش أو قرية على خط الحدود مع لبنان.

وأوضح أنه منذ عام 2006 امتنع الحزب عن الاشتباك مع الجيش الصهيوني بسبب الضربة التي تلقاها آنذاك مما قلص شهيته لاستفزاز العدو، وتحول حسن نصر الله المثخن بالضربات لما يمكن وصفه بكنز صهيوني لأنه حافظ على هدوء الحدود الشمالية بصورة غير مسبوقة.

وفي ظل ترويج الحزب لنظرية مفادها أن صواريخه ستحدث في العدو الصهيوني أضرارا كبيرة، فإن ذلك يتطلب منها وضع كل جهودها لمنع حرب جديدة لأن الحسم والانتصار من المفاهيم المضللة، وكل جولة عنف ستنتهي كسابقتها بتوازن مركب مما يصعب حساب الخسارة في الجانبين.

وختم بالقول: التحدي الحاصل بالمناورة الحالية لا يكمن بتدريب المقاتلين والضباط، ولا زيادة وعي قادة الجيش بالسيناريوهات الممكنة التي لم يستعدوا لها صيف 2006 لدى اندلاع حرب لبنان الثانية، بل يتركز في المستوى السياسي الصهيوني الذي عليه أن يقرر هدف جولة المواجهة القادمة مع حزب الله، مما كان يتطلب أن يشارك في المناورة وزراء المجلس الوزاري المصغر.

من جهة أخرى، قال المراسل العسكري بصحيفة "إسرائيل اليوم" دانيئيل سيريوتي إن حزب الله يتعقب المناورة الصهيونية الجارية هذه الأيام، ويتأهب لأي احتمال أو سيناريو عملياتي قد ينشب فجأة، والعدو الصهيوني يعلم قدرات الحزب.

وأضاف المراسل أن الجيش استنفر لهذه المناورة قدرات عسكرية ومعدات قتالية هائلة، وتسعى مناورته لتحقيق هدف سيطلبه المجلس الوزاري المصغر خلال الحرب القادمة، ويتمثل بإخضاع حزب الله كلياً، وليس ردعه فقط، ولهذا الغرض جاءت مشاركة عشرات آلاف الجنود والضباط والاحتياط.

مقالات ذات صلة