تقارير أمنية

قادة الاحتلال يبدعون في تصدير الأوهام للصهاينة

المجد – خاص

أعلن وزير الدفاع الصهيوني "أفيغدور ليبرمان" أن "الحرب القادمة ستنتهي بنصر إسرائيلي" فيما اعتبر الرئيس الصهيوني رؤوفين ريفيلن أنها ستختلف تماما عن سابقاتها.

وجاءت تلك التصريحات خلال حضور كل من ليبرمان ورفلين، تدريبات الجيش في إطار المناورة الصهيونية في الشمال الفلسطيني المحتل، التي انطلقت الأسبوع الماضي، وتعد أكبر مناورة صهيونية منذ 20 عاماً.

وأشار "ليبرمان"، بحسب هيئة البث الصهيوني، إلى ما وصفه بـ"عظمة الجيش وقوة الردع" في الكيان الصهيوني.

من جانبه، توقع الرئيس الصهيوني "رؤوبين رفلين" أن تكون طبيعة الحرب المفترضة مختلفة تماما عما شهدته دولة الاحتلال في السابق.

ويذكر أنه خلال العشر سنوات الماضية خاض الاحتلال الصهيوني ثلاث مواجهات مع المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة المحاصر، ولم يحقق الاحتلال خلالها أهدافه التي وضعها مسبقاً قبل دخول أي مواجهة منها.

كما أن "ليبرمان" كانت له تصريحات مثيرة قبل دخوله سدة الحكم، حيث توعد بإعادة جنوده الأسرى لدى المقاومة في غزة، واستهداف قادة المقاومة وغيرها من التصريحات الوهمية، وبمجرد دخلوه للحكم تبخرت كل وعوده التي قطعها أمام شعبه.

وتأتي تصريحات قادة الاحتلال في ظل تراجع قوة الردع الصهيونية التي كانوا يتغنوا بها، فمنذ سنوات طويلة والاحتلال لم يحقق أي انتصار، وها هو اليوم يصرح "ليبرمان" الكاذب ويبيع أوهام جديدة أمام شعبه، فهل فعلاً ستتحقق وعوده، أم أنها مجرد طمأنة لشعبه وجنوده.

مقالات ذات صلة