تقارير أمنية

اعتقال خلية للموساد مكونة من ثلاثة أعضاء

المجد – وكالات

أعلنت قوات الأمن اللبنانية اعتقال خليّة تابعة لجهاز الاستخبارات والمهامات الخاصة الخارجية "الموساد" بين برج البراجنة ودير قوبل، مؤلفة من ثلاثة لبنانيين مكلّفين بجمع المعلومات عن المقاومة.

ونقلا عن صحيفة "الاخبار" اللبنانية، فإن شعبة المعلومات في الأمن العام فككت في الأيام الماضية خلية مؤلفة من ثلاثة أشخاص مشيرة الى أن العملية بدأت بتوقيف اثنين مشتبه فيهما في برج البراجنة والحدث، استكملت مساء أمس بالقبض على مشتبه فيه ثالث في بلدة دير قوبل.

وكشفت المعلومات أن أحد المشتبه فيهم، ويدعى عباس س.، اعترف بعمله لمصلحة الموساد الصهيوني مع علمه بذلك، بعدما ثبت بالدليل تواصله مع الجهاز المعادي. وسرعان ما فاجأ الموقوف الذي يعمل مدرّساً، المحققين، عندما أفاد بأنه يتواصل مع العدو الصهيوني بقصد التسلية! وضبطت في منزله أجهزة كومبيوتر وأجهزة إلكترونية أخرى.

وعلمت "الأخبار" اللبنانية أن الموقوفين الثلاثة لبنانيون، أحدهم من البقاع والآخر من الجنوب، وأن مشغّل الخلية لبناني موجود في فلسطين المحتلة. كذلك أشارت المعلومات إلى أن أشخاصاً عديدين يعملون لمصلحة الموساد الصهيوني ينشطون على الساحة اللبنانية أوقفوا أخيراً.

وتبيّن من التحقيقات أن غالبية المهمات التي يُكلّف بها هؤلاء العملاء تتركز حول جمع معلومات عن عناصر المقاومة ومراكزها ومواقعها.

يشار إلى أنه يحاكم في لبنان عميل الموساد أمين الحاج الذي تمكن من التغلغل في صفوف تنظيم حزب الله وتبوأ بعضهم مناصب مركزية، وينتظر الحاج الذي خدم الكيان الصهيوني على مدار ثلاثة عقود ما لا يقل عن تسعة أحكام بالإعدام وكانت تعتبره دولة الكيان واحدا من أهم عملائها في الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة