الأمن المجتمعي

بالفيديو: اعترافات العميل (ص،ع)

المجد – خاص

تتعدد أساليب المخابرات الصهيونية في اسقاط الشباب الفلسطيني في وحل العمالة، وتتنوع حسب الحاجة لذلك، ومن الأساليب التي استخدمها ضباط "الشاباك" الصهيوني في السنوات الأخيرة هي تقمصهم لشخصيات وضباط من رام الله.

وما سبق هو نفسه ما حصل مع العميل (ص،ع) الذي أفاد أنه تلقى اتصال هاتفي من شخص ادعى أنه ضابط من رام الله، والذي وعده بأن يرجع له راتبه المقطوع مقابل تزويده بمعلومات عن بعض الأشخاص، وهو الأمر الذي رفضه (ص،ع).

وتابع بأنه تلقى اتصالات أخرى من ضباط المخابرات الصهيونية الذين استدرجوه في الحديث إلى أن أسقطوه في وحل العمالة بعد أن أغروه بالمال، حيث اعتقد في البداية أنه سيتمكن من خداع المخابرات الصهيونية، حسب قوله.

وأضاف أنه استلم مبلغ مالي من "نقطة ميتة" بجوار عمود، مشيراً أنه أدلى ببعض المعلومات التي طلبها ضابط المخابرات الصهيوني.

وأوضح العميل (ص،ع) أن ضابط المخابرات الصهيوني لا يثق بالعملاء الذين يعملون معه، مستدلاً على ذلك بأن المعلومة التي يرغب الضابط في الحصول عليها يطلبها من اثنين أو ثلاثة عملاء في نفس اللحظة.

وأشار العميل أنه كان سبباً في خراب حياته وتحطيم أسرته وعائلته وأهله وتشويه صورتهم بارتباطه بالمخابرات الصهيونية.

ووجه العميل (ص،ع) نصيحته لمن تتواصل معهم المخابرات الصهيونية تحت أي مسمى، بإغلاق الجوال وابلاغ أي جهة أمنية أو أي جهة أخرى معروفة بما حدث معه، حتى لا يتكرر خطأه ويقع في نفس الوحل، حسب ما أفاد.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه إلى ضرورة الحذر من المخابرات الصهيونية وأساليبها في التواصل، وضرورة إبلاغ الجهات المعنية في حال قضايا مشابهة، والحذر من استسهال الأمور.

مقالات ذات صلة