الأمن المجتمعي

احذر الوقوع في فخ المنسق “يوآف مردخاي”

المجد – خاص

يعد تواصل المخابرات الصهيونية العلني مع المواطنين الفلسطينيين من أحدث أساليبها المستخدمة في اسقاط الشباب الفلسطيني بوحل العمالة.

وخلال السنوات الأخيرة خصصت المخابرات مجموعة من الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك", والتي يقف خلفها ضباط لهم خبرة ومجال كبير في قضية التجنيد والاسقاط.

وهدفت المخابرات الصهيونية من تلك الصفحات إلى دفع الفلسطينيين لاستسهال التواصل معها، مستغلة حاجاتهم ومعاناتهم في تحقيق أهدافها، كما استخدمت في ذلك أساليب أخرى خبيثة في ظاهرها لا تحمل أي سوء لكن في باطنها كل الخبث والسوء.

ومن أمثلة الأساليب الخبيثة ما نشره منسق الاحتلال الصهيوني "يوآف مردخاي" مؤخراً عبر صفحته على "فيس بوك" صورةً لميناء قطاع غزة المحاصر، معلقاً عليها الآتي: "يقال عن ميناء غزة أنه جميل جداً، حيث يقوم الصيادون هناك بأعمال صيد مثيرة، شاركونا عبر واتس آب المنسق بالصور الجميلة والمثيرة من مينائكم الرائع".

ويسعى مردخاي من ذلك إلى فتح باب التواصل مع الفلسطينيين، ومجرد إرسال الشخص صورة عبر تطبيق "الواتس آب" يكون هو من فتح ذلك الباب الذي قد يصعب إغلاقه.

والغريب في الأمر أن بعض الشباب الذين رفضوا أسلوبه الخبيث، سرعان ما وجهوا الشتائم لمردخاي والتحذير للشباب بأنها أساليب مخابرات، على صفحته على "الفيس بوك"، حيث يظن أولئك الشباب أن ما فعلوه صحيح، دون أن يدركوا أن ما فعلوه أيضاً خاطئ.

وهنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه إلى عدم الانجرار خلف أساليب المخابرات الصهيونية، وتجنب التواصل معهم بأي شكل من الأشكال، سواء على مواقع التواصل الاجتماعي أو تطبيقات الهاتف المحمول، والحذر من الاعجاب بصفحاتهم أو التعليق عليها لأن ذلك سيساعد على ترويجها، والأفضل عدم متابعتها بتاتاً.

مقالات ذات صلة