عين على العدو

تعيين “هيرتسي هليفي” قائداً للقيادة الجنوبية في جيش العدو

المجد – وكالات

صادق وزير الحرب أفيغدور ليبرمان على سلسلة من التعيينات في هيئة الأركان العامة بما في ذلك رؤساء القيادة ورئيس جهاز المخابرات- وفقا لما ذكره المتحدث باسم الجيش.

وبناء على توصية رئيس الأركان غادي إيزنكوت، سيعين القائد الحالي للمخابرات العسكرية "أمان" اللواء هيرتسي هليفي قائداً للقيادة الجنوبية.

من هو هيرتسي هليفي:

ولد هيرتسي هليفي في عام 1967 بمدينة القدس المحتلة وتلقي تعليمه هناك، وقد سمي هرتسي نسبة لعمه هرتزل ليفي الذي قتل في معركة الأيام الستة قرب مدينة القدس المحتلة.

وشغل "هارتسي هاليفي" منصب رئيس الاستخبارات العسكرية (آمان) منذ سبتمبر 2014. كما شغل في وقت سابق منصب قائد الكلية الدولية للقيادة والأركان الذراع، وقائد فرقة الجليل العسكرية من وحدة التشغيل المنطوق الاستخبارات، قائد ماتكال وقائدا للواء المظليين.

وشارك هليفي في محاولة انقاذ "نحشون فاكسمان" في العام 1994 التي انتهت بمقتل الجندي مع قائد الوحدة الصهيونية المهاجمة وجرح جنود آخرين واستشهاد الخلية الآسرة.

وشارك ليفي في عملية "الرصاص المصبوب" 2008/2009 وقد كان حينها قائداً للواء المظليين ومسئولاً مساعداً في كتيبة المدرعات، وقد كان يتولى مسئولية المعارك في شمال قطاع غزة وخاصة بيت حانون وبيت لاهيا ومنطقة العطاطرة، وكانت مهمته الرئيسية حينها الوصول للمناطق التي تنطلق منها الصواريخ.

وفي العام 2014 عين قائداً لكلية القيادة والأركان في الجيش الصهيوني، واختير عضواً في لجنة تيركيل التي أوكل لها مهام إعداد تقرير حول استنتاجات عملية اعتراض أسطول مرمرة.

وفي 25 أبريل 2014 وافق وزير الجيش موشي يعلون على تعيينه رئيساً لشعبة الاستخبارات العسكرية خلفاً لأفيف كوخافي الذي تنتهي ولايته في سبتمبر الحالي. بعد الحرب على غزة 2014 تمت ترقيته إلى رتبة لواء واستلم بشكل فعلي منصب قائد شعبة الاستخبارات العسكرية "آمان" خلفاً للواء أفيف كوخافي الذي وجهت له انتقادات حول عمله طيلة الفترة التي قاد فيها الشعبة.

مقالات ذات صلة