تقارير أمنية

“الجيش الصهيوني” يدرب المجندات على قيادة الدبابات

المجد – وكالات

أطلق الكيان الصهيوني برنامجاً تجريبياً لتدريب المجندات على استخدام المعدات والأسلحة العسكرية الضخمة.

ويسعى البرنامج إلى بناء صورة واقعية عن قدرات المجندات في الجيش الصهيوني على استخدام الأسلحة الحربية الثقيلة، قد تفضي نتائج البرنامج التدريبي، إلى السماح للمجندات بقيادة الدبابات للقتال في المعارك المقبلة.

ونقلت إذاعة الجيش الصهيوني خبراً مفاده، أن 15 مجندة بدأن بالتدرب على قيادة الدبابات واطلاق النار وسيختبر الجيش قدراتهن على حمل القذائف وقياس القدرة لديهن على التصرف في حال واجهن هجوماً.

البرنامج التجريبي قسّم الشارع الصهيوني الذي يطغى عليه طابع العسكرة، وبحسب موقع "ناشونال انترست" فإن المجندين يرون أنهم لوحدهم قادرون على قيادة الدبابات دون الحاجة إلى المجندات، وكذلك فإن المتشددين في الجيش اعترضوا على إمكانية السماح للمجندات بقيادة الدبابات.

وذكرت صحيفة "هآرتس" الصهيونية أن 2500 مجندة تم قبول طلباتهن للمشاركة في التدريبات، كما تناقلت الصحف الصهيونية تصريح الحاخام "يسرائيل فايس" الذي قال فيه أنه من غير الممكن السماح لذكر وانثى أن يكونوا في دبابة واحدة، وأضاف لا يمكننا وضع ذكر وانثى في صندوق مغلق لمدة أسبوع".

وأشارت تحليلات أخرى إلى أن الخطوة في حال رُسخت، ستقسم الشارع الصهيوني، بعد تصاعد الانتقادات من اليمين الصهيوني المتشدد الذي انتقد خطوة وزير الحرب الصهيوني "افيغدور ليبرمان" بإجبار طائفة "حريديم" على تأدية الخدمة العسكرية بعد عقود من إعفائهم من الدخول إلى الجيش من جهة، وتأييد اليسار الصهيوني من جهة أخرى لخطوة زج المزيد من العنصر النسائي في العمل العسكري المعقد.

مقالات ذات صلة