الأمن المجتمعي

الداخلي ينشر مجموعة تحذيرات من اتصالات المخابرات ومحاولات التجنيد

المجد – خاص

حذر جهاز الأمن الداخلي التابع للأجهزة الأمنية الفلسطينية في قطاع غزة من اتصالات المخابرات الصهيونية على المواطنين الفلسطينيين، وكذلك من محاولات الاسقاط والتجنيد التي يمارسها العدو بشكل يومي، بالإضافة إلى تحذيره من التسلل نحو العدو الصهيوني.

ونشر الداخلي تحذيراته على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، حيث أوضح من خلالها الأسلوب الأنسب في التعامل مع أساليب المخابرات الصهيونية، وكيفية التخلص منها، وعقوبات المتخابر مع الاحتلال، وكانت التحذيرات كالآتي:

–  التخابر مع العدو جريمة كبرى يعاقب عليها القانون.

–  إن نقل أي معلومة لجهات أجنبية أو معادية تتعلق بالمقاومة يعتبر خيانة عظمى يحاسب عليها الفاعل بأحكام القانون الثوري الفلسطيني.

–  لا داعي للقلق من إبلاغ المقاومة بمحاولات العدو في إسقاطك وتجنيدك مهما كانت مرحلة التعامل مع العدو فستجد دوماً من يتفهم ظرفك ويساعدك لإنقاذك.

–  كن شجاعاً وأخبر الجهات الرسمية والمختصة بمحاولات العدو في إسقاطك وتجنيدك.

–  اعلم أن المقاومة تراقب مساعي العدو في إسقاطك فعليك تسليم الأخبار فوراً لمصلحتك ونجاتك.

–  احذر من اتصالات العدو والتعامل معها فإنها بكل الاحوال سيستخدمها العدو ضدك.

–  احذر فإن مكالمتك مع العدو مسجلة، يغير مسارها بالمونتاج الصوتي ويستخدمها ضدك.

–  احذر هذا الرقم الدولي (009609007) فإنه مقدمة دولية لأجهزة المخابرات الصهيونية.

–  احذر الإعجاب بمواقع وصفحات العدو الصهيوني ومنها (صفحة المنسق، وصفحة اسرائيل تتكلم العربية) فأنت في دائرة استهداف العدو بمجرد اعجابك بصفحاته.

–  احذر التسلل اتجاه العدو فإنها بوابة الشر والشبهات والاستعباد.

–  التسلل خارج حدود الوطن يعتبر هجرة غير شرعية يجرمك عليها العدو والقانون الفلسطيني ويخضعك للمحاسبة والمحاكمة.

–  التسلل نحو العدو لن يحقق أحلامك الاقتصادية ولو بالحد الادنى.

–  احذر الاقتراب من الحدود فجميع نقاطها كمائن لاصطيادك وابتزازك واسقاطك.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه إلى أنه يمكن علاج أي قضية طالما رغب صاحبها وبادر بذلك، وفي حال عدم رغبته أو مبادرته فإن نتاج ذلك سيكون وخيماً عليه وعلى مستقبله وحياته.

مقالات ذات صلة