الأمن المجتمعي

تحذير من صفحات مشبوهة انتشرت في الآونة الأخيرة

المجد – خاص

شهدت الأيام الأخيرة انتشار العديد من الصفحات المشبوهة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، والتي تدعي أنها تتبع المقاومة في ظاهرها لكنها تبث السموم في باطن الأمر.

كما انتشرت العديد من الصفحات التي تحرض على المقاومة بشكل علني لخدمة أهداف وأجندات خارجية، أو التي تحرض على العمليات الفدائية والمواجهات الشعبية، بالإضافة إلى انتشار صفحات تحمل أسماء وصور وهمية، سواء بأسماء شباب أو فتيات والتي تهدف إلى مراقبة كل ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وجاء انتشار تلك الصفحات منذ اشتداد فتيل المواجهة بين أبناء الشعب الفلسطيني وقوات الاحتلال الصهيوني على خلفية قرار إعلان الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" بإعلان مدينة القدس عاصمة الكيان الصهيوني الغاصب.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي تنتشر فيها مثل تلك الصفحات المشبوهة، فقد سبقها عدد من المرات وأبرزها كان مع انطلاق الانتفاضة الفلسطينية الثالثة "انتفاضة القدس" أواخر عام 2015.

ومن هنا فإننا في موقع "المجد الأمني" ننوه إلى عدم التعاطي مع تلك الصفحات المشبوهة التي تهدف إلى استغلال الأحداث الجارية بالتضليل، كما ننوه إلى ضرورة التأكد من الصفحات التي يتم قبول صداقتها أو الإعجاب بها.

ونحذر من التعاطي مع الصفحات الصهيونية الناطقة باللغة العربية أو التي تتبع لضباط المخابرات الصهيونية، كما نحذر من صحفة "المنسق" وصفحة الناطق باسم جيش الاحتلال "أفخاي أدرعي".

مقالات ذات صلة