عين على العدو

ايران تهدد بحرق تل ابيب والمصالح الامريكية اذا تعرضت لهجوم

تصعيد الحرب الكلامية و المناورات البحرية يثيران مخاوف من مواجهة عسكرية


ايران تهدد بحرق تل ابيب والمصالح الامريكية اذا تعرضت لهجوم


القدس العربي


نقلت وكالة انباء إيرانية عن مساعد للزعيم الاعلي الايراني اية الله علي خامنئي قوله امس الثلاثاء ان ايران ستضرب تل أبيب والسفن الأمريكية في الخليج ومصالح أمريكية في مختلف ارجاء العالم إذا تعرضت لهجوم بسبب انشطتها النووية المتنازع عليها.


ونقلت وكالة الطلبة للأنباء عن علي شيرازي قوله في كلمة امام الحرس الثوري أول رصاصة تطلقها امريكا علي ايران سيعقبها قيام ايران باحراق مصالحها الحيوية في كل انحاء العالم . وصعدت تصريحات شيرازي الحرب الكلامية التي أثارت مخاوف من مواجهة عسكرية واسهمت في رفع اسعار النفط العالمية إلي مستويات قياسية في الاسابيع الأخيرة.


وانتشرت مخاوف من تعرض ايران لهجوم وشيك بعد ان اجرت اسرائيل مناورات في اليونان كانت في الحقيقة تمارين علي احتمال شن هجوم علي المنشآت النووية الايرانية. وقال زعماء مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبري امس الثلاثاء إنهم قلقون للغاية من مخاطر الانتشار النووي التي يشكلها البرنامج النووي الإيراني.


وفي بيان صدر عقب اجتماع الزعماء في هوكايدو بشمال اليابان في ثاني أيام القمة المقرر أن تستمر ثلاثة أيام حثت المجموعة إيران علي وقف جميع الأنشطة المتعلقة بتخصيب اليورانيوم.


وقالت المجموعة كما ندعو إيران للتعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وفي اسرائيل رفض مارك ريجيف المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت التعليق علي التهديد بضرب تل ابيب واكتفي بالقول كلمات شيرازي تعبر عن نفسها.


وتعهدت اسرائيل القوة الوحيدة المسلحة نوويا في الشرق الأوسط بمنع إيران من امتلاك سلاح نووي. وتقول الولايات المتحدة انها تريد حل الخلاف عن طريق الدبلوماسية لكنها لم تستبعد العمل العسكري.


وفي نيسان (ابريل) الماضي قال بنيامين بن اليعازر وزير البنية الأساسية الإسرائيلي وهو جنرال سابق بالجيش ووزير دفاع سابق لوسائل إعلام إسرائيلية أي هجوم إيراني سيثير رد فعل عنيفا من جانب إسرائيل سيدمر الدولة الإيرانية. ولم تستبعد الولايات المتحدة مهاجمة المنشآت النووية في ايران التي يخشي الغرب من سعيها الي امتلاك اسلحة نووية.


وقلل الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الثلاثاء من شان التهديد الامريكي بشن هجوم علي بلاده، وقال ان ذلك سيكون بمثابة انتحار سياسي للرئيس الامريكي جورج بوش.


وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي امس الثلاثاء علي هامش قمة مجموعة الثماني في اليابان إن الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا قررت ارسال خافيير سولانا منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي لإيران لبحث مجموعة معدلة من الحوافز عرضتها الدول الست الشهر الماضي في محاولة لوقف انشطة إيران النووية.


وقالت فرنسا إن الرد الإيراني علي حزمة الحوافز تجاهل مطلب القوي الكبري بتعليق تخصيب اليورانيوم قبل بدء محادثات بشأن تنفيذ حزمة الحوافز وهو شرط رفضه الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد الاثنين ووصفه بأنه غير مشروع .


وانهت قوات بحرية امريكية وبريطانية وبحرينية امس الثلاثاء تمرينا بحريا استمر خمسة ايام يهدف الي حماية المنشآت النفطية في وسط وجنوب الخليج حسبما افاد الاسطول الامريكي الخامس الذي مقره البحرين.


وتتزامن نهاية هذه التمارين مع اطلاق مناورات لحراس الثورة الايرانية في الخليج ومع تصريحات ايرانية نارية ضد الولايات المتحدة واسرائيل.


وقللت واشنطن الثلاثاء من اهمية التهديد الايراني بـ احراق تل ابيب والاسطول الامريكي في الخليج ردا علي اي هجوم يمكن ان تشنه الولايات المتحدة علي البرنامج النووي الايراني.


وقال غونزالو غاليغوس المتحدث باسم الخارجية الامريكية ان مثل هذه التصريحات ليست غريبة او غير معتادة ، مشيرا الي ان الولايات المتحدة تريد حل الازمة النووية الايرانية بالطرق الدبلوماسية.


وصرح للصحافيين نحن مستمرون في التاكيد علي رغبتنا في حل هذه المسألة دبلوماسيا (..) ومواصلة العملية .

مقالات ذات صلة