تقارير أمنية

“الشاباك” ينتزع اعترافات الأسرى تحت التعذيب

المجد – وكالات

قال "قضاة" المحكمة الصهيونية في بئر السبع بأن ضباط "الشاباك" انتزعوا اعترافات من المعتقلين الفلسطينيين تحت وطأة التعذيب.

ووفقاً لصحيفة "يديعوت أحرنوت"، فإن الأمر يتعلق بقضة الأسير الشاب المقدسي خليل النمري الذي حوكم الشهر الماضي، إضافة لأسرى فلسطينيين آخرين.

وحسب الصحيفة، فقد اتهم قضاة المحكمة ضباط "الشاباك" بانتزاع أقوال الأسير الفلسطيني تحت التعذيب الشديد، معربين عن خشيتهم من أن يكون الشاب قضى عامين في السجون الصهيونية وهو برئ.

وطالب قضاة المحكمة جهاز "الشاباك" أن يحاسب نفسه، مؤكدين بأنهم "ليسوا على اطّلاع كافٍ حول أساليب التعذيب التي يقوم بها الضباط بحق المعتقلين الفلسطينيين".

وقد برأت المحكمة المركزية في بئر السبع، بتاريخ 9 نوفمبر الماضي الأسير المقدسي خليل النمري، من تهم التخطيط لتنفيذ عملية استشهادية في فندق في "مدينة إيلات" وتهم التآمر لتنفيذ عملية ومساعدة المقاومة خلال الحرب، بحسب لائحة الاتهام التي قدمتها نيابة الاحتلال الصهيوني للمحكمة.

وأفادت وسائل إعلام عبرية أن المحكمة برأت الشاب خليل النمري (23 عاما) من سكان القدس المحتلة، من تهم أمنية، حيث اعتقل النمري برفقة صديقه في تشرين الثاني/نوفمبر، وأخضع للتحقيق، وقدمت ضده لائحة أتهام بالتخطيط لتنفيذ عملية في فندق "ريو" في مدينة إيلات.

مقالات ذات صلة