تقارير أمنية

القسام يكشف غدًا تفاصيل جديدة عن عمليات “الثأر المقدس”

المجد – وكالات

أعلنت المقاومة الفلسطينية اليوم السبت كشفها يوم غد الأحد تفاصيل جديدة سمح بنشرها عن عمليات "الثأر المقدس" داخل الكيان الصهيوني عام 1996 والتي أسفرت عن مقتل 46 صهيوني وإصابة أكثر من 163 آخرين.

ونجحت المقاومة في تنفيذ عدد من العمليات الاستشهادية في حينه ردا على اغتيال الاحتلال للقائد المهندس يحيى عياش، حيث جاءت بعد نحو 40 يوما على استشهاده بتفجير هاتف نقال كان يستخدمه في التواصل مع عائلته.

وأوضح الموقع الالكتروني للقسام أنه سيتم عبر حلقتين متتاليتين سرد تفاصيل جديدة سمح بنشرها عن العمليات الاستشهادية ودور قادة وجنود المقاومة في تنفيذ المهمات.

وخلال الرواية المختصرة عن العمليات، سيتحدث الأسير القائد حسن سلامة عن حكاية المقاومة في عمليات الثأر، بدءًا من صدور الإشارة بالرد على اغتيال عياش من القائد العام محمد الضيف ووصولاً إلى التنفيذ.

وتبدأ الحكاية بإصدار القرار مرورًا بالاتصال بمجموعة القدس، ومن ثم دخول مجموعات المقاومة من قطاع غزة للداخل المحتل عام 1948، ثم التواصل مع قادة المقاومة في الضفة الغربية، وما تلا ذلك من تجنيد الاستشهاديين وتجهيزهم، وانتهاءً بتنفيذ العمليات.

كما ستكشف التفاصيل دور أبرز مهندسي المقاومة في تجهيز العبوات لعمليات "الثأر المقدس" واللحظات الأخيرة التي عاشها الأسير سلامة برفقة الاستشهاديين الثلاثة قبل توجههم لتنفيذ العمليات.

وكان الاستشهاديون مجدي أبو وردة وإبراهيم السراحنة ورائد الشغنوبي نفذوا هذه العمليات في داخل فلسطين المحتلة ما أسفر عن مقتل 46 صهيونياً وإصابة نحو 163 آخرين.

يشار إلى أن الأسير سلامة والذي رفض الاحتلال الصهيوني شموله في صفقة تبادل الأسرى مع المقاومة الفلسطينية مقابل الجندي الأسير جلعاد شاليط، كان قد كشف في كتاب له صدر قبل سنوات طويلة جانبا من تفاصيل العمليات والمغامرات التي خاضها وصولا لتنفيذ العمليات، واعتقاله من قبل الاحتلال الصهيوني.

مقالات ذات صلة