عين على العدو

مهمات أجهزة الاستخبارات الأميركية

مهمات أجهزة الاستخبارات الأميركية


بيان حقائق أصدره مكتب برامج الإعلام الخارجي في وزارة الخارجية الأميركية


 


نشر: أكاديمية بوند للدراسات الأمنية و العلوم العسكرية


اختصار و دراسة: المجـــد


 


•الأجهزة الاستخباراتية الحالية هي مجموعة مترابطة من الوكالات والمنظمات التابعة للسلطة التنفيذية والتي تعمل معاً أو كل على حدة تم إنشاؤها بموجب قانون الأمن القومي للعام 1947 للقيام بالنشاطات الاستخباراتية وتتضمن النشاطات التالية:


1. جمع المعلومات التي يحتاجها الرئيس ومجلس الأمن القومي ووزيرا الخارجية والدفاع وغيرهم من المسؤولين في السلطة التنفيذية لتأدية مهماتهم ومسؤولياتهم.


2. إنتاج المعلومات الاستخباراتية وتحليلها وتوزيعها على صناع القرار.


3. جمع المعلومات والقيام بنشاطات لحماية الولايات المتحدة من أي نشاطات استخباراتية موجهة ضدها، وأي نشاطات إرهابية دولية أو نشاطات دولية تتعلق بالاتجار بالمخدرات، أو غيرها من النشاطات المعادية التي تقوم بها سلطات أجنبية أو منظمات أو أشخاص أو عملاء لديهم ضد الولايات المتحدة.


4. نشاطات إدارية وداعمة داخل الولايات المتحدة وفي الخارج تعتبر ضرورية للقيام بالنشاطات المرخص بها.


5. النشاطات الاستخباراتية الأخرى(غير المذكورة في الأعلى) التي يأمر الرئيس بالقيام بها.


•أجهزة الاستخبارات الخمسة عشر الحالية:


1. المنظمات الاستخباراتية التابعة للجيش والبحرية وسلاح الطيران ومشاة البحرية (المارينز)، التي تقوم كل منها بجمع ومعالجة المعلومات الاستخباراتية المتعلقة باحتياجات كل منها.


2. وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه)، وهي الوكالة التي تقدم معلومات استخباراتية خارجية شاملة دقيقة الصحة وفي الوقت المناسب حول مواضيع تتعلق بالأمن القومي لصناع القرار وواضعي السياسات الأميركية.


3. وكالة استخبارات خفر السواحل، وهي مسئولة عن المعلومات المتعلقة بالحدود الأميركية البحرية والأمن الوطني.


4. وكالة استخبارات وزارة الدفاع، وهي الوكالة التي تقدم معلومات استخباراتية عسكرية موضوعية في الوقت المناسب لقادة مراكز قيادات مسارح العمليات الإقليمية وصناع القرار والمخططين للقوات المسلحة.


5. وزارة الطاقة، وتقوم بتحليل معلومات عن الأسلحة النووية الأجنبية وانتشار الأسلحة النووية وقضايا استخباراتية مرتبطة بأمن الطاقة.


6. وزارة الأمن الوطني، وهي الجهة التي تحول دون وقوع هجمات إرهابية داخل الولايات المتحدة وتقلل قابلية تعرض الولايات المتحدة لعمل إرهابي، وتقلص الضرر الناجم عن مثل ذلك الهجوم الإرهابي إلى أدنى حد ممكن وتؤمن التغلب على أضراره في حال وقوعه.


7. وزارة الخارجية، وهي الجهة التي تحلل المعلومات التي تؤثر على سياسة الولايات المتحدة الخارجية.


8. وزارة المالية، وتقوم بجمع ومعالجة المعلومات التي قد تؤثر على سياسات الولايات المتحدة المالية والنقدية، والمعلومات المتعلقة بتمويل الإرهاب.


9. مكتب التحقيقات الفدرالي، وهو الجهة المسئولة عن مكافحة الإرهاب، على الصعيدين المحلي والدولي، ومكافحة الجاسوسية (أو القيام بنشاطات تجسس مضاد)، والمعلومات المتعلقة بقضايا جنائية دولية.


10. وكالة الاستخبارات الأرضية-الفضائية القومية، وهي الوكالة التي تقدم معلومات استخباراتية جغرافية دقيقة الصحة في الوقت المناسب متصلة بشكل وثيق بموضوع الأمن الأرضي/الفضائي لدعم الأمن القومي.


11. مكتب الاستطلاع القومي، ومهمته تنسيق جمع وتحليل المعلومات التي تحصل عليها الأسلحة المختلفة في القوات المسلحة الأميركية من طائرات الاستكشاف والأقمار الصناعية الاستطلاعية (أقمار التجسس).


12. وكالة الأمن القومي، ومهمتها جمع ومعالجة إشارات المعلومات الاستخباراتية الأجنبية وتوفيرها للزعماء القوميين وقادة مراكز قيادات مسارح العمليات، وحماية أنظمة المعلومات الأمنية الأميركية من اختراقها.


•تتعلق جميع مهمات وكالة الاستخبارات المركزية ووكالة استخبارات وزارة الدفاع ووكالة الأمن القومي ومكتب الاستطلاع القومي ووكالة الاستخبارات الأرضية-الفضائية القومية بالاستخبارات وعليه، فإن كل منظمة من هذه المنظمات تعتبر، برمتها، عضواً في مجموعة الأجهزة الاستخباراتية الأميركية.


•المنظمات الأخرى فمسئولة في المقام الأول عن عمليات وقضايا غير الاستخبارات، ولكنها تتحمل أيضاً مسؤوليات استخباراتية. وفي هذه الحالات، يكون ذلك الجزء المسئول عن القيام بالمهمة الاستخباراتية هو وحده جزءاً من مجموعة أجهزة الاستخبارات الأميركية.


•الهيئة الاستخبارية القومية الأمريكية NIE هي المظلة الكبرى لعمل وكالات الاستخبارات في الولايات المتحدة, ويدخل ضمن مهامها التدقيق في الأوضاع الراهنة وتقدير المسار المستقبلي للأحداث, ومدير الهيئة حاليا هو (مايك ماكونيل).


و من الملاحظ أن أجهزة الأمن الأمريكية متعددة وعددها كبير, ولكن بالرغم من هذا التعدد إلا أن صلاحيات ومهام كل جهاز محددة بدقة وفي النهاية لكي لا تتشتت مجهودات هذه الأجهزة ولا تتعارض فإنه يجمعها هيئة استخبارية واحدة .

مقالات ذات صلة