تقارير أمنية

دلالات تشكيل الاحتلال وحدة “متمون” لمواجهة مسيرة العودة

المجد – خاص

وفقاً لقواعد الأمن القومي فإن كل ضعف يقابله إجراء، أي أن الإجراءات الأمنية المتزايدة سببها ضعف أمني متزايد، وهذا ما يعبّر عنه سلوك الاحتلال الصهيوني في التعامل مع مسيرات العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

المسيرات التي تدخل أسبوعها التاسع، لا زال الاحتلال يعجز عن إيجاد أساليب لإنهائها تماماً، حيث يتعمّد استخدام القوة بشكل مفرط، في محاولة منه لمواجهتها، ولمواجهة الأدوات السلمية التي يستخدمها المواطنون في مقاومة الاحتلال.

أمام هذا العجز المتراكم الذي يعاني منه الاحتلال للأسبوع التاسع على التوالي، سمحت الرقابة الصهيونية بنشر خبر عن تشكيل وحدة عسكرية تحت مسمى "متمون"، ومهمتها تنصبُّ في مواجهة مسيرات العودة، وإيجاد حلول تكنولوجية "ذكية" تواجه من خلالها الأدوات السلمية التي يستخدمها المواطنون في مقاومة العدو الصهيوني.

إن سلوك الاحتلال الصهيوني في تشكيل وحدة عسكرية مخصصة لمواجهة مسيرات العودة تثبت ارتباكه من المسيرة، سيّما وأنها لازالت مستمرة حتى بعد قمع الاحتلال لها، وهذا السلوك يثبت أيضاً خوف الاحتلال مما يخبئه المواطنون في مسيرات ذكرى احتلال القدس والتي لا يفصلنا عنها سوى (10) أيام فقط.

مقالات ذات صلة