عين على العدو

حماس تجمد مفاوضات “شاليت” و”إسرائيل” تستعد ل”ثمن ليس زهيداً”

الخليج


أعلنت حركة حماس تجميد المفاوضات غير المباشرة الخاصة بتبادل الأسرى الفلسطينيين بالجندي “الإسرائيلي” الأسير لدى المقاومة جلعاد شاليت، مؤكدة أن صفقة التبادل التي أنجزها حزب الله تحمل فائدة كبيرة لها، للحصول على تنازلات “إسرائيلية” في هذا الملف، في حين رأت مصادر رسمية “إسرائيلية” أن هذه المستجدات تؤكد أن “إسرائيل” لن تدفع ثمنا زهيدا في الصفقة التي تلعب فيها مصر دور الوسيط في مفاوضات غير مباشرة.


 


وكشفت مصادر فلسطينية موثوقة أن حماس تخضع ملف شاليت لدراسة معمقة داخل أطرها القيادية في الداخل والخارج، وأنها باتت تفضل التروي لإنجاز الصفقة لتلمس الآلية التي انتهجها حزب الله، وفي محاولة منها للضغط كي يلتزم الاحتلال باستحقاقات التهدئة، وقالت المصادر إن حماس لم تستجب لدعوة مصر لزيارة القاهرة الأسبوع الجاري لإنجاز صفقة التبادل، وفضلت التروي وبحث الملف.


 


وكانت تسريبات لم يتم تأكيدها قد أشارت إلى أن حماس ربما تفضل وسيطاً جديداً غير مصر.


 


وعلى الجبهة الأخرى، قدرت مصادر “إسرائيلية” أن حماس غير معنية بالمفاوضات حاليا، وأنها تريد مواصلة احتجاز شاليت لأنها ترى فيه “ذخرا” لحكمها في القطاع، وتقدر أن الربح الذي تستخلصه من ذلك اكبر من ميزة تحرير مئات الأسرى. وتوقع وزير “إسرائيلي” في إحدى الجلسات التي عقدت مؤخرا للبحث في آلية التعاطي مع صفقة شاليت، أن الثمن الذي دفعته “إسرائيل” في صفقتها مع حزب الله، سيكون زهيدا أمام ما ستضطر لدفعه حتى تضمن عودة جنديها الأسير في القطاع.


 


ويأتي ذلك في ظل زيارة يجريها عوفر ديكيل المكلف بملف الجندي إلى القاهرة خلال أيام للقاء مدير المخابرات المصرية العامة اللواء عمر سليمان.

مقالات ذات صلة