عين على العدو

الاحتلال يبدأ مسحاً “أمنياً” لسائقي الجرافات ومحللوه يتوقعون اندلاع انتفاضة ثالثة

 


الخليج الإماراتية


أعلنت شرطة الاحتلال، أنها تكثف دورياتها في مراكز العمل والبناء ضمن حالة التأهب والاستعدادات للحيلولة دون تكرار عمليات الجرافة وسط تشكيك بالقدرة على إحباط عمليات فردية بنوع غير مألوف من السلاح. وأوضح قائد شرطة القدس للإذاعة العبرية أنها ستجري مسحا عاما لكل سائقي الجرافات والشاحنات في المدينة ضمن التدابير الوقائية.


 


واعتبر المحلل العسكري في صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أليكس فيشمان أن ثمة “مؤشرات لانتفاضة” ثالثة وقال إن “الانتفاضة الأولى أيضا عام 1989، بدأت على هذا النحو، بسلسلة من الأحداث غير المفسرة العفوية وغير المرتبطة بتنظيمات.


 


ويرى فيشمان كأغلبية المراقبين الإسرائيليين أن الدين هو الحافز لتنفيذ عمليات وأوضح أنه لا حاجة اليوم للذهاب إلى المسجد “فالمسجد يصل اليوم إلى البيت، بواسطة الانترنت كما هناك الأحاديث التي يتم بثها عبر الإذاعات والتلفزيونات الفلسطينية والعربية التي بمقدورها “غسل دماغ” أكثر الأشخاص اعتدالا”.


 


وعزا المحلل العسكري، عمير ربابورت، والصحافي عميت كوهين، في “معاريف”، تلك العمليات إلى نشاط سياسي- ديني. 

مقالات ذات صلة